الراعي: هناك من لا يعنيه صوت الشعب ويعرقل مسيرة النهوض

الراعي: هناك من لا يعنيه صوت الشعب ويعرقل مسيرة النهوض
الراعي: هناك من لا يعنيه صوت الشعب ويعرقل مسيرة النهوض

أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي “أن شباب انتفضوا بعد طول بانتفاضة تاريخية تجاوزوا فيها الانتماء الطائفي والمذهبي والحزبي واصطفوا تحت راية الوطن”، لافتاً إلى “أن الشعب أظهر للجميع أن الإنتماء بالمواطنة يفوق كلّ انتماء آخر وعاد بنا بعد مئة سنة إلى القاعدة الأساس التي قام عليها النظام اللبناني وهي الإنتماء بالمواطنة لا بالدين فكان لبنان استثناء لجميع البلدان المحيطة ونموذجاً”.

كلام البطريرك الراعي جاء خلال  افتتاح أعمال دورة مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك.

وأضاف: “لا بد للشباب من تهيئة كوادرهم بواسطة وسائل التواصل الرقمي، وتنقل الكنيسة اليهم والى جميع الناس الحقيقة، اساس كل كرامة بشرية وتنشر معها القيم الروحية والخلقية التي تتيح لهم التصرف يومياً باستقامة وتنمية الشخصية بمختلف ابعادها”.

وتابع: “لا يحق على الاطلاق رهن مصير الدولة بكيانها وشعبها لمصلحة شخص او فئة، ومهما توهموا انهم اقوياء وراسخون فلا احد اقوى من الشعب”.

وأوضح الراعي “أن الشباب قالوا كلمتهم بصوت واحد، فقدوا الثقة بالطبقة السياسية ويريدون وجوه نظيفة معروفة بأخلاقها وكفاءاتها لاخراج البلاد من ازمتها المالية المنذرة بالانهيار. كما طالب الشباب بحكومة حيادية متحررة من السياسيين والاحزاب لاجراء ما يلزم من اصلاحات وبنى ومكافحة الفساد”.

واعتبر “أن من المؤسف جداً ان هناك من لا يعنيه صوت الشعب ويعرقل مسيرة النهوض لمكاسب واهداف خاصة”.

وقال: “ندرك ما تمر به المدارس والجامعات من صعوبات مالية، ولكن انها مع هذا مدعوة لترشيد الانفاق ولتجميد الاقساط هذه السنة ومطالبة الدولة لتحمل جزء من الاقساط صوناً للتعليم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى