السيد: “عم تسمحوا للدم بين الناس!”

السيد: “عم تسمحوا للدم بين الناس!”
السيد: “عم تسمحوا للدم بين الناس!”

غرّد النائب ، عبر “”، قائلًا: “مسموح قانونًا للجيش والأجهزة الأمنية مواجهة مظاهرة، ومستحيل أن تقدر على مواجهة وقمع انتفاضة شعبية، ولكن مرفوض غياب القيادات واختباؤها وأن يصبح العسكر والأمن متفرّجًا على الإشكالات بين المواطنين، مرفوض هذا التخلي”!

وتعليقًا على حادث مقتل علاء أبو فخر، قال السيد: “من خلال هذا الحادث وغيره من مناظر أخرى، يبدو أن الأوامر للعسكر والأجهزة: “بتوقف عالطريق بسلاحك، بتتفرّج وما بتتدخّل”! عمليًا عم تحطّو ليتبهدل وتنضرب معنويّاته ومعنويّات الناس يلّلي متّكلة عليه، وبالنتيجة عم تسمحوا للدم بين الناس! إذا هيدا المطلوب، خلّوهم بثكناتهم ومكاتبهم أشرفلهم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى