أخبار عاجلة
الصحة العالمية: الحصبة قتلت 140 ألف شخص أغلبهم أطفال -
“القوات” لن تسمّي أحدًا! -
أصعب 3 أسئلة في مقابلات العمل.. إليك الإجابة -

مسؤول أميركي يدعو لتشكيل حكومة جديدة بشكل عاجل

مسؤول أميركي يدعو لتشكيل حكومة جديدة بشكل عاجل
مسؤول أميركي يدعو لتشكيل حكومة جديدة بشكل عاجل

إشترك في خدمة واتساب

أكد مسؤول في الخارجية الأميركية أن مشاكل الاقتصادية جدية، وتتطلب عناية فورية من قبل حكومة جديدة للبلاد، التي تشهد منذ نحو شهر تظاهرات مناهضة للطبقة السياسية.

ودعا المسؤول، في حديث لموقع “الحرة”، إلى تشكيل حكومة تلبي مطالب الشعب، لديها القدرة والإرادة السياسية لرسم اتجاه جديد مخصص للإصلاح ومحاربة الفساد.

وحول ما إذا كانت تؤيد حكومة سياسية أو تكنوقراط، قال المسؤول الأميركي: “إننا ندعو القادة السياسيين في لبنان، إلى تسهيل تشكيل حكومة جديدة بشكل عاجل يمكنها بناء لبنان مستقر مزدهر وآمن يستجيب لاحتياجات مواطنيه. أما من الذي يجب أن يقود الحكومة ويخدم فيها فقرار يعود للشعب اللبناني”.

واستطرد قائلاً: إن “الولايات المتحدة تدعم تشكيل حكومة جديدة تتألف من أفراد يتمتعون بالمصداقية والقدرة، ويمكنهم إجراء الإصلاحات اللازمة لإعادة البلد إلى مسار مستدام”.

وعما إذا كانت الولايات المتحدة تعارض تشكيل حكومة جديدة تضم ، قال المصدر نفسه في الخارجية الأميركية: “لقد أثبت حزب الله مرارا وتكرارا أنه مهتم بمصالحه الخاصة ومصالح رعاته الإيرانيين أكثر من اهتمامه بما هو مفيد للبنان”.

وأشار إلى أن “الشعب اللبناني غاضب من فشل حكومته المستمر في دفع عجلة الإصلاحات التي يمكن أن تعالج القضايا التنظيمية والفساد”.

وبشأن تقديم مساعدات اقتصادية أو مالية للبنان، قال المسؤول الأميركي: إن “إصلاحات حقيقية وملموسة من قبل الحكومة اللبنانية يمكنها أن تساعد في إطلاق العنان للمساعدة الدولية للاقتصاد اللبناني في المستقبل”.

وأشار إلى أنه لدى الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مصلحة قوية في تسهيل نجاح هذه الإصلاحات، عندما يكون لديهما حكومة جديدة قادرة وذات مصداقية يتعاونان معها.

وحول موعد استئناف المساعدات العسكرية الأميركية للبنان، ترك المسؤول الأميركي لمكتب الإدارة والموازنة في البيت الأبيض الإجابة على هذا السؤال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قماطي: لم نصل إلى الانهيار
التالى لبنان أسير «مثلّث الفواجع» فكيف… ينجو؟