أخبار عاجلة
أصعب 3 أسئلة في مقابلات العمل.. إليك الإجابة -
أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي.. شاهدي رد فعلها! -
مسيرة إلى بيت الوسط السبت دعمًا للحريري؟ -
ملكة جمال باكستان تُفارق الحياة بحادث سير مروع! -
وزير الإقتصاد عن سعر ربطة الخبز: لن أقبل بزيادته -

ثوار طرابلس يتحضرون لإغلاق المرفأ.. ونقابة عمّاله تناشد!

ثوار طرابلس يتحضرون لإغلاق المرفأ.. ونقابة عمّاله تناشد!
ثوار طرابلس يتحضرون لإغلاق المرفأ.. ونقابة عمّاله تناشد!

إشترك في خدمة واتساب

طلبت نقابة عمال وأجراء مرفأ من الحراك الشعبي “عدم اتخاذ أي خطوة من شأنها تعطيل هذا المرفق الذي يربط طرابلس بالعالم الخارجي، حيث أن خطوة من قبيل ذلك ستؤدي حتمًا إلى انغلاق المدينة وعزلها والضرر بالعمال الذين يناصرون الثورة، وستخلق ضررًا كبيرًا للمدينة ومرفئها الذي هو جوهرة مدينة طرابلس بتطوره وتوسعته التي حاربنا سنوات لإنجازها والتي واجهنا العراقيل وكنا ثوارا طيلة 10 سنوات لتحقيقها”.

اجتماعا في مقرها في منطقة الزاهرية في المدينة، برئاسة النقيب احمد السعيد، وتداول المجتمعون قرار  بتعطيل عمل المرفأ، وبعد الاجتماع قال السعيد:” انطلاقا من واجبنا الوطني والنقابي والعمالي وإيمانا منا بالحق والعدالة وبالظلم الذي يطال طبقتنا الفقيرة، وبعد ان سمعنا أصواتا نجلها ونحترمها ونؤمن بقضيتها، والتي تنادت للاعتصام بغرض إقفال مرفأ طرابلس والتظاهر على بابه، فإنه ومن منطلق محبتنا وحرصنا على الثورة وأهدافها النبيلة الشريفة فإننا نهيب بإخواننا المناضلين

وقال النقيب أحمد السعيد بعد اجتماع النقابة وبحثها في قرار تعطيل عمل مرفأ طرابلس من قبل المحتجين: “نهيب بالعقلاء في هذه الثورة إلى خطورة تعطيل المرفأ الذي سيرتد سلبًا على ما لا يقل عن 500 عامل يعيشون من عملهم في المرفأ، وما سينتج عن ذلك من ضرر كبير لن يسكت العمال الفقراء المشاركين في الثورة عنه وقد يؤدي إلى وقوع فتن تؤدي إلى انقسام كبير. إن تعطيل مرفأ طرابلس سيؤدي إلى تحويل البضائع إلى مرفأ أو إلى مرافئ الدول المجاورة، ومن سيتحمل النتيجة الكارثية التي ستنتج عن ذلك، والفرصة التي تذهب لن تعود”.

وتابع:” نناشدكم أحباءنا الثوار إلغاء خطوتكم بتعطيل المرفأ لأن لهذه الخطوة أبعاد خطيرة ستضر بالثورة وأهدافها النبيلة خاصة أنكم تعطلون المرفق الوحيد المنتج والناجح في طرابلس، وبدل التظاهر لتعطيل المرفأ، نتمنى أن تذهبوا إلى المرفأ لتهنئته على الإنجازات التجارية والاقتصادية التي سببت قلقًا لمرفأ بيروت ولمرافئ الدول المجاورة، وكذلك لمرافئ دولة العدو الصهيوني التي أصبحت تهاب مرفأ طرابلس وتعتبره منافسأ لمرفأ حيفا واشدود ببعده الجغرافي الممتد للأردن والعراق ودول الخليج، وبالمناسبة نوجه التهنئة لضباط والقوة الأمنية فيه على إنجازهم بضبط شاحنة ”.

وختم: “كي لا تخلق خطوتكم عند أعداء الثورة حافزا لخلق رابط بين نجاح المرفأ بمنافسة المرافئ الإسرائيلية وإنجاز الجيش اللبناني وخطوة تعطيل المرفق الوحيد الناجح في طرابلس نأمل منكم ان تتراجعوا عن هذا القرار”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لجنة المال تنهي مناقشة موازنة “الاتصالات”
التالى لبنان أسير «مثلّث الفواجع» فكيف… ينجو؟