إما تموتون قهرا وذلا أو تموتون ناجي وداني!

إما تموتون قهرا وذلا أو تموتون ناجي وداني!
إما تموتون قهرا وذلا أو تموتون ناجي وداني!

كتب سمير سكاف في :

بلطو البحر! هذا هو جوابهم للشعب اللبناني الثائر! مطالبكم هي مطالبنا! وفي الحقيقة، "نحن مش قارينكن كلكن... يعني كلكن"! يقولون ان الفاسد بمثابة العميل، وهم "عم يشدو بايدين واجرين" لإعادة كل "تقنيي" الفاسدين، عفوا العملاء، إلى الحكومة! "حدا يفسر لنا ليش"؟  يقولون فعليا للمواطنين سنحولكم جميعا إلى ناجي وداني ..."والحبل عالجرار"! اما ان تموتوا ذلا وقهرا واما أن تموتوا انتحارا! 

يطالعنا البعض أنه إما حكومة وحدة وطنية وإما حكومة تصريف الأعمال إلى ما شاء الله، لأنهم لن يسمحوا للخيار الإسرائيلي بالانتصار!!! ما يفسر إصرارهم على عودة الرئيس   إلى رئاسة الحكومة، أو رئيس من الأداء نفسه (مثل الاستاذ سمير الخطيب). فالتكنوسياسية تسمح لهم بالاستمرار  بنفس الأداء. وهذا الاداء هو الكارثة الأساسية التي تناضل الثورة ضدها!
 
أيها اللبنانيون، لا تتركوا ناجي وداني الذي فيكم يستسلم أمامهم. الثورة أمامكم والقهر والذل والانتحار وراءكم! "انتو اختارو"!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى