إعلاميون من أجل الحرية: التعرض للزملاء أمام ثكنة الحلو مرفوض

إعلاميون من أجل الحرية: التعرض للزملاء أمام ثكنة الحلو مرفوض
إعلاميون من أجل الحرية: التعرض للزملاء أمام ثكنة الحلو مرفوض

إشترك في خدمة واتساب

رفض “إعلاميون من أجل ” في بيان، “الاعتداء السافر على إعلاميين ومصورين صحافيين على يد القوى الأمنية أمام ثكنة الحلو أمس، وقد شاهد الرأي العام بالصوت والصورة، الانتهاكات في حق إعلاميين عرفوا عن هويتهم ببطاقاتهم الرسمية، وعلى الرغم من ذلك تعرضوا للضرب”، سائلا وزارة الداخلية وقيادة ، “ما هي الأوامر المعطاة للقوى الأمنية كي تتصرف على هذا النحو؟”.

وأكد البيان “إدانة ما حصل”، موجها التحية إلى الزملاء المعتدى عليهم، والمصور نبيل اسماعيل، مصور الـ “MTV” جوزيف نقولا، المصور عصام عبدالله “رويترز”، المصور شادي العقدة تلفزيون “الجديد”، المراسل طارق حسين ابو زينب قناة “24 سعودي”، ومصوري تلفزيون “الجديد” خالد النعيمي زكريا الخطيب وسمير العقدة.

كما حيا مراسل تلفزيون “الجديد” حسان الرفاعي، والاعلامي رامز القاضي “الذي منع من تأدية مهمته، ومراسلة تلفزيون الـ”MTV” جويس عقيقي والمصور مروان طحطح.

كذلك استنكر “في إطار الدفاع عن الحريات، استدعاء الإعلامية ميرنا رضوان قبل ظهر اليوم، الى المباحث الجنائية”، معتبرا أن “أي مس بحرية التعبير تطاول الجسم الإعلامي بكامله”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محفوض: كل الوعود والشعارات والتطمينات ذهبت أدراج الريح
التالى هل تضع صفقة القرن لبنان أمام التطبيع مع دمشق