عون: نتمتّع بمقاومة نفسية كي نستمر ونبقى

عون: نتمتّع بمقاومة نفسية كي نستمر ونبقى
عون: نتمتّع بمقاومة نفسية كي نستمر ونبقى

شدد رئيس الجمهورية على اهمية الحوار الدائم بين مختلف الديانات في ، وأمل أن تبقى عيون الكنيسة ساهرة على لبنان وأن تساعده سياسياً وثقافياً، “لأن المشرق يعيش في خطر دائم، إلا أننا في المقابل نتمتع بمقاومة نفسية كي نستمر ونبقى”.

واضاف عون: “لأننا نؤمن بالحوار وبالتلاقي، تقدمنا الى الامم المتحدة بمبادرة ليكون لبنان مركزاً لأكاديمية الانسان للتلاقي والحوار، وذلك بهدف تعارف الشعوب على مختلف الثقافات والديانات والقيم، وتطوير ونشر المعرفة ما من شأنه أن يساعد على توطيد السلام.”

وتابع: “نحن الآن في طور تحديد معالم هذه الاكاديمية والبدء بتنفيذها عبر الذين يرغبون بالمشاركة فيها. وقد نالت في الجمعية العامة للامم المتحدة 165 صوتاً من اصل 167 بعدما امتنعت كل من واسرائيل عن التصويت لصالحها. ونتمنى منكم العمل على تشجيع الجميع للمساهمة في إنشاء هذه الاكاديمية”.

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله في قصر بعبدا، رئيس المجلس البابوي لتعزيز الوحدة المسيحية الكاردينال كورت كوخ kurt Koch، إضافة الى الاسقف المساعد لأبرشية لوس انجلوس للأقباط الارثوذكس المونسينيور كيرلس، ومندوب الكنيسة الارثوذكسية الارمنية (ايتشميادزين) في اوروبا الغربية رئيس الاساقفة خاجاك بارساميان khajag Barsamian، وراعي ابرشية صربا المارونية المطران بولس روحانا، والاب Hyacinthe Destivelle، وذلك بمناسبة انعقاد مؤتمر الحوار اللاهوتي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الارثوذكسية الشرقية في لبنان بضيافة كنيسة انطاكيا للسريان الارثوذكس في العطشانة بين 28 الى 31 الجاري.

وقال الكاردينال Koch: “نعمل على تعزيز الوحدة يبن الكنائس بعد انقسامها في القرن الخامس، وقد أعددنا في المرحلة الاولى وثيقة تتعلق بالمهمة الكنسية لكنائسنا، أما الوثيقة الثانية فتناولت التواصل خلال القرون الخمسة الاولى، ومن ثم كرّسنا عملنا للاّهوت الاسرار.ولهذه الغايات تعقد اللجنة جمعية عامة بشكل دوري بضيافة بطريرك السريان الارثوذكس مار افرام.”

ولفت الكاردينال koch الى أن اللجنة تعقد كل سنة اجتماعين احدهما في روما والآخر في دولة مشرقية وقد اختارت لبنان ليكون مركزاً لاجتماعها الثاني لهذا العام.

وقال: “إن لبنان يواجه العديد من التحديات والصعوبات، نصلي ونأمل أن يتخطاها”، مؤكداً أن”هذا البلد يجسد مثالاً للحوار ويتمتع بتعددية ثقافية ودينية هي محط اهتمام، ولا بديل عن الحوار ونحن من هذا المنطلق نرحب بالمبادرة الرئاسية القاضية بإنشاء “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” في لبنان ونتمنى لها النجاح والمستقبل الباهر”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى