عون: لتحرّك دولي يسهّل عودة النازحين للمناطق الآمنة

عون: لتحرّك دولي يسهّل عودة النازحين للمناطق الآمنة
عون: لتحرّك دولي يسهّل عودة النازحين للمناطق الآمنة

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ، رئيس مفوضية لشؤون فيليبو غراندي، خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، أنَّ " لم يعد قادراً على تحمل أعباء النازحين السوريين إليه وتداعياتها على مختلف الصعد، الأمر الذي يستوجب تحرك المجتمع الدولي لتسهيل عودة تدريجية لهؤلاء النازحين إلى المناطق السورية الآمنة وتلك التي لم تعد تشهد قتالاً، وذلك من دون ربط تلك العودة بالحلّ السياسي الذي قد يتأخر بسبب التجاذبات والتدخلات الخارجية وما يشاع عن مخططات دولية تستهدف وحدة ".

وأشار عون إلى أنَّ "المجتمع الدولي مدعو مع بداية السنة الثامنة للحرب في سوريا إلى تفهم عدم قدرة لبنان على تحمل المزيد، وعليه أن يولي المطلب اللبناني كلّ الاهتمام، إذ لا يكفي إرسال مساعدات في وقت يزداد فيه عدد النازحين يوماً بعد يوم، وبعض هؤلاء يستفيد من المساعدات من دون ان تنطبق عليه معايير النزوح".

وإذ رحب عون بانعقاد "مؤتمر بروكسل" لدرس مسألة النازحين السوريين وحاجاتهم، رأى أنّه "بإمكان المنظمات الدولية والدول المانحة ان توزع مساعداتها على النازحين داخل الاراضي السورية الآمنة، وهذا الامر هو عمل مشجع للعودة".

وأكّد أنّ "الدعم الدولي لجعل لبنان مركزاً دولياً لحوار الحضارات والثقافات والأديان يتنامى يوماً بعد يوم، وأن التنسيق مستمر مع الأمم المتحدة لتحقيق هذا الهدف".

غراندي

وكان غراندي، أطلع عون على عمل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، لا سيما ما يتعلق بالنازحين السوريين، مقدراً "ما قدمه لبنان من رعاية واهتمام"، مركزاً على "أهمية مؤتمر بروكسل لدعم الدول والمجتمعات التي تستضيف نازحين سوريين".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى