قبيسي: سنبقى دائمًا بجانب الدولة

قبيسي: سنبقى دائمًا بجانب الدولة
قبيسي: سنبقى دائمًا بجانب الدولة

رأى عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب هاني قبيسي أن “زرع الفتنة في كل دولة عربية تحت عناوين فضفاضة كالربيع العربي والفوضى الخلاقة، جعل منشغلًا بنفسه ليتم إعلان ما يسمى صفقة العصر، وكل ذلك لينهوا القضية الفلسطينية وقضية الشريف وكنيسة القيامة والتي قال فيها الإمام الصدر أن شرف القدس يأبى أن تتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء”.

وأضاف، في احتفال تأبيني في الغازية: “للأسف أن هذه الصفقة تمت بموافقة دول عربية وهذا كمن يلحس المبرد لأن الجميع متضرر من إمرارها ولأن في طياتها توطينًا للأخوة الفلسطينيين أينما وجدوا ولكونها صفقة يعني فيها بيع وشراء، ولو عندهم احترام للناس لكانوا سموها تسوية أو أي اسم غير صفقة. موقف الحركة واضح ضد هذه الصفقة التي نرفضها جملة وتفصيلًا، وندعو كل الشرفاء إلى رفضها والعمل ضدها”.

وتابع: “لا أحد مع الفساد المتفشي في المؤسسات بل نريد محاربته ولكن مواجهة هذا الأمر لا يكون بتعطيل مؤسسات الدولة أو هدم الهيكل، لأن الفوضى ستعم ويضيع الوطن وكل شيء معه، وهذا ما لا نريده أو نقبل به بل سنبقى دائمًا بجانب الدولة. لا نريد لبلدنا أن يغرق بالفتن ويدمر، من هنا ينطلق الرئيس في عمله وتوجيهاته للشباب بأن ينضبطوا ويصبروا على خطة يراد من خلالها الفتنة والمشاكل”.

وختم: “الدولة هي التي تحمي الجميع بما فيها الأحزاب. ونحن كنا وما زلنا نطالب بقانون انتخابي على أساس دائرة واحدة مع النسبية ليصار إلى انصهار وطني يوصلنا إلى الدولة المدنية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى