خرق “النأي بالنفس” يحجب مساعدات دولية

خرق “النأي بالنفس” يحجب مساعدات دولية
خرق “النأي بالنفس” يحجب مساعدات دولية

إشترك في خدمة واتساب

أكّد مصدر نيابي بارز أن “لا مفاعيل إيجابية للوعود الوردية التي يطالعنا بها يومياً حاكم مصرف رياض سلامة، ورئيس جمعية المصارف سليم صفير، وبعض أركان الدولة، لجهة طمأنة المودعين بأن ودائعهم خط أحمر لا نية للمساس بها.” وقال إن هذه الوعود لا تزال حبراً على ورق، ما دام أن المصارف تمعن في خرق قانون النقد والتسليف بغطاء من سلامة من جهة، وبتطنيش بعض من هم على رأس السلطة.

وكشف المصدر لـ”الشرق الأوسط” أن الإصلاح المطلوب دولياً لا يقتصر على الشقين المالي والإداري، وإنما يشمل الجانب السياسي، وقال إن المقصود بالأخير يكمن في أن تُثبت حكومة الرئيس حسان دياب أن لديها القدرة على أن تلتزم بالأعمال -لا بالأقوال- بسياسة ، وقال: عدم التزام الحكومة بسياسة النأي بالنفس لن يشكّل إحراجاً لها فحسب، وإنما سيدفع المجتمع الدولي إلى النأي بنفسه عن مساعدة لبنان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “التيار” يستغرب سكوت الحريري كل هذه المدة كي يبق البحصة
التالى هل تضع صفقة القرن لبنان أمام التطبيع مع دمشق