ترزيان: خلل ما يعتري مجلس بيروت البلدي

ترزيان: خلل ما يعتري مجلس بيروت البلدي
ترزيان: خلل ما يعتري مجلس بيروت البلدي

موقع وئام - تعرف على أصدقاء جدد

طالب عضو تكتل “ القوي” النائب رئيس مجلس بلدية جمال عيتاني بـ”تصحيح مسار المجلس وجلساته”، مذكرًا إياه بأن “القبطان الحقيقي هو من يقود السفينة بشكل صحيح وسليم خلال العواصف، ويتحدى كل شيء”، وقال: “صحيح أنني كنت قد اتخذت قرارًا بعدم التعليق على أي موضوع يرتبط بمجلس بلدية بيروت، لكن لفتني خبر ورد في إحدى الصحف في 14 شباط الحالي، حمل عنوان: مجلس بلدية بيروت شكّل لجانه”.

وأضاف، في بيان: “الغريب أن أحدًا من زملائي في مجلس النواب لم يعلق على هذا الأمر، ولا حتى عراب مجلس بلدية بيروت دولة الرئيس . والغريب أيضًا أن لمجلس بلدية بيروت لجانًا أصلًا، وهي موجودة، وكان الأجدى أن يكون عنوان الخبر: مجلس بلدية بيروت أعاد تشكيل لجانه”.

وتابع: “الجميع يعلم بأنني من المؤمنين بأهمية المداورة في المهام الوظيفية، لكن ما قرأته فاجأني جدًا، إذ إن تشكيل اللجان تم في حضور 12 عضوًا لا 13، رغم أن الجلسة بالطبع تبقى قانونية ضمن قانون البلديات، المادة 34”.

وختم قائلًا: “أما اللجوء إلى هذه المادة فمؤشر إلى وجود خلل ما يعتري المجلس لطالما حذرت منه، وكنت قد توجهت إلى رئيسه جمال عيتاني مباشرة بأن اللجوء إلى هذه المادة هو دليل ضعف لا قوة، وهذا بالشكل. أما في المضمون فإن تشكيل اللجان في جلسة فاقدة للميثاقية، عشية ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أمر غير مقبول، وكذلك الأمر بالنسبة إلى عدم اكتمال النصاب في اجتماعات المجلس وإعادة تشكيل اللجان من دون اعتماد الميثاقية أيضًا غير مقبول”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بعد الكلام عن وجود مصابة في “مولان دور” جبيل… الإدارة توضح