فضل الله: سمعنا خطابًا ممن أصيبت قلوبهم بـ”كورونا” أخلاقية!

فضل الله: سمعنا خطابًا ممن أصيبت قلوبهم بـ”كورونا” أخلاقية!
فضل الله: سمعنا خطابًا ممن أصيبت قلوبهم بـ”كورونا” أخلاقية!

رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله، في موضوع فيروس “”، أن “أمام الحالة المستجدة علينا أن نحتاط ونقي بلدنا، وهذا الموضوع ليس فيه موالاة ومعارضة، وليس فيه طوائف ومذاهب وفئات سياسية وأحزاب، فهو موضوع إنساني أخلاقي صحي، يرتبط بحياة الناس وصحتهم، ولذلك المطلوب من الجميع التعاون مع الجهات الرسمية المعنية، واعتماد المعلومات التي تعطينا إياها تلك الجهات، فلا نقول إنه لا يوجد شيء، ولا أن نثير الهلع بين الناس، بل التعاطي مع الموضوع كما تتعاطى معه كل الدول”.

وأسف فضل الله، في بيان، لـ”أننا سمعنا في اليومين الماضيين بعض الخطاب السياسي والإعلامي الذي خرج عن كل المعايير الإنسانية والأخلاقية، وحاول أن يثير الكثير من الأمور التي لا تنتمي إلى انتماء وطني ولا إلى معيار إنساني ولا إلى قيم أخلاقية”، معتبرًا أن “هذا يدين أصحاب العقول المريضة الذين أصيبت قلوبهم بـ”كورونا” أخلاقية، لأنه عندما يكون هناك مرضى ومعاناة، علينا أن نحتضنهم إنسانيا، لا أن يثار حولهم ما أثاره البعض في ”.

وقال: “الحكومة مسؤولة عن كل مواطن لبناني سواء كان في لبنان أو في أي دولة في العالم، ولا أحد يستطيع أن يقول للبناني لا تأتي إلى لبنان، فإذا كان هناك لبنانيون مقيمون في بعض الدول التي أصيبت بـ”كورونا”، فهل يحق لأحد أن يقول لهم لا تأتوا إلى لبنان وامنعوهم من العودة؟ فأي أخلاق أو إنسانية أو وطنية ينتمي إليها هؤلاء الذين يدعون إلى ذلك؟ فالدول التي لديها رعايا في الخارج سواء كانت خليجية أو أجنبية، كانت تقول تمنع الآتين من الدول المصابة، لكنها تسمح لمواطنيها بالعودة، حتى في السفينة السياحية، أليس كل دولة أتت بمواطنيها المصابين”؟

وأضاف: “حتى هؤلاء الزوار والذين جاؤوا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، طالب البعض أن يوقف مجيئهم إلى لبنان، فمن هو الذي يفرض هذا الأمر على مواطن لبناني، طبعا لا يعني ألّا تؤخذ كل الإجراءات والاحتياطات المطلوبة، ونحن تابعنا هذا الأمر على مختلف الصعد لتقوم الجهات المعنية بكل الإجراءات، ولكن هذا شيء والخطاب واللغة العنصرية غير الإنسانية المتدنية التي لا تنتمي إلى وطن وأخلاق شيء آخر”.

وختم قائلا: “أيًا يكن الآتي من الخارج وليس فقط من ، هل يستطيع أحد أن يقول ممنوع أن تأتي لمن هو في إيطاليا أو أو وفرنسا وأميركا؟ هل يستطيع أحد أن يمنع لبنانيا من أن يأتي إلى بلده”؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى