لا تعليق للصلوات في المساجد والكنائس...

لا تعليق للصلوات في المساجد والكنائس...
لا تعليق للصلوات في المساجد والكنائس...

أكدت مراجع دينية اسلامية لـ «الأنباء» انه لا اغلاق للمساجد في ، في اي وقت، تحسبا لفيروس ، بل اجراءات وقائية، صحية وأمنية.

واستندت المراجع الى كون الكورونا مصنفا كفيروس، حتى الآن، وليس وباء كالذي نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخروج من الارض التي وقع فيها وباء الطاعون، او الدخول اليها، لما في ذلك من التعرض للبلاء، وريثما يمكن حصر الوباء في دائرة محددة ومنعا لانتشاره.

وعن امكانية دعوة الناس الى اداء صلاة الجمعة في بيوتهم في هذا اليوم، قالت المراجع: مساجدنا مفتوحة على مدار الاسبوع، وفي كل مسجد خدم يسهرون على راحة المصلين وصحتهم، وهم مخولون باخراج اي مصل يشكون بوضعه الصحي، او بأي امر لا يتناسب مع حرمة المكان.

وعلى الصعيد الكنسي، لا اجراءات غير اعتيادية وقداديس الاحد لن تتوقف تحت ذريعة الخوف من العدوى.

وكان طلاب مدرسة «الأخطل الصغير» في محلة سد البوشرية غادروها امس بعد اكتشافهم 3 زملاء لهم كانوا بين ركاب الطائرة الأخيرة التي عادت من موجودين معهم في المدرسة.

واعلن مفتي والجنوب الشيخ سليم سوسان عن اجراءات صحية في مساجد صيدا والجنوب تحسبا للعدوى.

ومن طهران، اعلن سفير لبنان حسن عباس عن رحلتين جويتين الى يومي 2 و4 مارس المقبلين، وحث من يرغب من اللبنانيين المتواجدين في ايران في المغادرة على تسجيل اسمه.

على الصعيد الاستشافي، فان الحكومي، المخصص لاحتضان المحتمل اصاباتهم بالفيروس، يواجه مشكلة، نتيجة «هروب» المرضى العاديين من المستشفى وانسحاب بعض الاطباء العاملين في مستشفيات خاصة خشية التقاطهم الفيروس ونقله الى المستشفيات الخاصة الممتنعة عن استقبال «الكورونيين» او المشتبه بهم، وبسبب كورونا تتوجه ادارة هذا المستشفى الحكومي الضخم الى اغلاق قسم الطوارئ فيه وتحويله كليا الى محجر لمصابي الكورونا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى