اجتماع لخلية الأزمة في كسروان.. وهذا ما طلبه

اجتماع لخلية الأزمة في كسروان.. وهذا ما طلبه
اجتماع لخلية الأزمة في كسروان.. وهذا ما طلبه

عقد اجتماع لخلية الأزمة – كسروان في سرايا جونية، ضم قائمقام كسروان جوزف منصور، رئيس قسم قائمقامية كسروان ستريدا نبهان، رئيس قسم الصحة في كسروان الدكتور جان الخوري، الدكتورة دانيال سعادة من مركز الترصد الوبائي في جونيه، رئيس اقليم جبل الشمالي رئيس قسم الشباب في الصليب الأحمر اللبناني سامر زيناتي، مندوب عن لجنة جونيه في الصليب الاحمر اللبناني يوسف صفير، مسؤول مكتب التنمية في اتحاد بلديات كسروان رشيد عتقي، منسقة لجنة إدارة الكوارث في قضاء كسروان جوسلين يمين والمتابع للشؤون الكسروانية اعلاميا الصحافي جان ج زغيب (شباب كسروان).

واستهل قائمقام كسروان اللقاء بكلمة شرح فيها الوضع العام في القضاء، شاكرا كل رؤساء البلديات على ما “يبذلونه من جهود في إدارة الأزمة في ظل الموارد القليلة والاموال الموجودة لديهم ولجهة تنفيذ كافة التعاميم الصادرة عن والبلديات ومحافظ جبل لبنان”، مشيدا بالأعمال التي يقومون بها والموكلة إليهم”. كما شكر للصليب الأحمر اللبناني “جهوده وتعبه في هذه المرحلة، ولمركز الترصد الوبائي في قسم الصحة العمل الدؤوب في إدارة الأزمة”.

وقد بحث المجتمعون في التباين الحاصل في أرقام المصابين بين وزارة الصحة وخلية إدارة الكوارث الوطنية، فأشارت الدكتورة دانيال سعادة الى أن “الأرقام الواردة اليها ترد من مستشفى الحريري والمختبرات الخاصة المعترف بها لفحص الكورونا”، معلنة أن “وزارة الصحة العامة أطلقت موقعا جديدا يهدف الى مراقبة المرضى المحجورين في منازلهم والمخالطين معهم، مع طرح أسئلة يومية عن حال هؤلاء المرضى، وسيتم ارسال هذه التفاصيل الى رئيس البلدية المعني للاهتمام بالمصابين ضمن نطاق بلدياتهم”.

وبالنسبة الى الحجر الصحي للمغتربين، أكد قائمقام كسروان “ضرورة التواصل الدائم من قبل رئيس البلدية مع المحجورين والتأكد من عدم انتقالهم الى مكان آخر غير المصرح به قبل اعلام السلطات المختصة (بلدية – أجهزة أمنية)”.

وفي ما يخص المستشفيات الخاصة في القضاء، أشار زيناتي الى ان “مشكلة المستشفيات الخاصة في كسروان كبيرة جدا، فهي لم تخط أي خطوات متقدمة نحو الكورونا وترفض استقبال المصابين”، لافتا الى انهم علموا بشأن اقفال مستشفى سيدة لبنان في جونية. وفي هذا الاطار، تم التواصل مع رئيس مجلس إدارة مستشفى الفتوح الحكومي الدكتور اندره قزيلي، الذي أفاد أن “الادارة بانتظار تقرير اللجنة التي زارت المختبر والمستشفى لاطلاق العمل”، كاشفا ان هناك “نقصا في ال SWABS”، آملا ان “تتم معالجة هذا الأمر سريعا”.

واعلن انه “عند توفر كل المستلزمات سوف يعلن المستشفى عن ارقام الاتصال والمواعيد والتكلفة”، مؤكدا ان “الطابق المعد لاستقبال المرضى قد أصبح جاهزا لناحية تأمين التجهيزات والأسرة لاستقبال مرضى الكورونا، مع العلم انهم “لا يستقبلون المرضى في باقي أقسام المستشفى بانتظار تطور الامور واتضاح الصورة حول تطور الوباء”.

وطلب المجتمعون “توحيد المعلومات بين مركز الترصد الوبائي واتحاد البلديات والقائمقامية في موضوع أعداد المصابين وتوزيعهم حسب البلديات.

بدوره، طلب قائمقام كسروان من اتحاد البلديات “الطلب الى البلديات الابلاغ عن الاصابات والاهتمام بالمصابين وايلاء الوافدين من الخارج المحجورين الاهتمام اللازم”.

وفي نهاية الاجتماع، جدد قائمقام كسروان شكره لكافة الجمعيات الأهلية خصوصا من قدم مراكز للحجر الصحي، متمنيا لمصابي الوباء “الشفاء التام والسلامة لكافة أبناء القضاء”، مجددا نداءه للمواطنين بضرورة التباعد الاجتماعي، قائلا “خليكن بالبيت”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى