“سوناطراك”: نتعرّض لحملة مغرضة ولسنا مسؤولين عن أي مخالفة

“سوناطراك”: نتعرّض لحملة مغرضة ولسنا مسؤولين عن أي مخالفة
“سوناطراك”: نتعرّض لحملة مغرضة ولسنا مسؤولين عن أي مخالفة

رأت شركة Sonatrach Petroleum Corporation BVI أنها “تتعرّض ومعها شركة “سوناطراك” الأم منذ أسابيع الى حملة مغرضة ومنظّمة في بعض الصحافة والتلفزة ووسائل التواصل الاجتماعي في محاولة تشهير والنيل من السمعة والتجريح باتهامات باطلة ومفتعلة هي أبعد ما تكون عن الحقيقة والواقع”.

وقالت، في بيان: “في هذا السياق التضليلي يهمّ الشركة التوجّه الى الرأي العام اللبناني ولكل من يهمه الأمر من ذوي النوايا الحسنة أو المبيّتة لتوضيح الأمور ووضعها في نصابها الواقعي والقانوني الصحيح”، مشيرةً إلى أن “شركة Sonatrach Petroleum Corporation BVI المؤسسة سنة 1989 مملوكة بالكامل من قبل شركة النفط الوطنيّة الجزائريّة سوناطراك الأم وهي تمثّل أحد فروعها في الخارج مكلفة بتجارة النفط والشحن (International Oil Trading and Shipping)”.

وأضافت: “منذ العام 2005 تؤمّن الشركة لوزارة الطاقة ما تحتاج إليه مؤسسة كهرباء من فيول Fuel Oil ومازوت Gas Oil لتوليد الطاقة الكهربائية بموجب عقد تزويد جرى تجديده تباعًا كل ثلاث سنوات من قبل الدولة اللبنانية/وزارة الطاقة بالنظر إلى حسن أداء الشركة وعدم تخلّفها عن تنفيذ موجباتها العقديّة وحتى في أصعب الظروف”.

وتابعت: “بالرغم من مصاعب وظروف سياسيّة وأمنيّة وماليّة طارئة واجهها لبنان، وهي في كل حال لا تخفى على اللبنانيين، دأبت خلالها الشركة على القيام بموجباتها التعاقدية كافة لا بل في بعض الأحيان بما يتجاوز التزاماتها في نصوص العقود ومندرجاتها”.

لذلك، استغربت الشركة وأدانت “هذه الحملة الظالمة والمنسّقة التي تطاولها كما الشركة الأم، عن قصد أو غير قصد”، مؤكدةً أنها “غير مسؤولة، لا من قريب أو بعيد، عن أي مخالفة أو جرم أو إساءة أو تجاوز مزعوم قد يكون وقع أو طال أي شحنة فيول”.

وعليه، حذّرت الشركة من أنها “عند الحاجة لن تتأخر في اتخاذ كل ما يلزم من إجراءات قانونية وقضائية تجاه أي تجني أو تشهير أو قدح وذمّ بسمعتها حفاظًا على مصالحها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى