قطاع آخر نحو الإقفال في لبنان

قطاع آخر نحو الإقفال في لبنان
قطاع آخر نحو الإقفال في لبنان

يُنازع قطاع مكاتب تأجير السيارات في كما لم يُواجه أزمةً في تاريخه. كان يُعوّل على حركة السيّاح صيفاً، وتراجع الأمل، لتبدأ المخاوف من إقفال جماعي خلال 3 أشهر من الآن.

يشكو أمين عام نقابة تأجير السيارات في لبنان جان كلود غصن عبر الـ mtv من أنّ “الخسائر بدأت، منذ ما قبل تفشّي “”، وتعود إلى المرحلة التي انطلقت معها الإحتجاجات في الشارع، ما أدّى إلى تراجع نسبة إيجار السيارات بنسبة 90% على مدى 3 أشهر، منذ تشرين الأوّل 2019 حتّى كانون الأوّل”.

ولم تؤجّر المكاتب كافّةً في لبنان سيّارة واحدة خلال التعبئة العامة الأولى، وهو ما زاد الطين بلّةً”، مُشيراً إلى أنّ “المكاتب فتحت أبوابها في 22 نيسان لكنّها اصطدمت بمشكلة قرار “المفرِد والمجوِز” الذي فرض علينا خفض الأسعار بسبب انعدام حركة السوق”.

وتابع غصن: “الناس استأجروا سيارات تتناسب لوحاتها مع أيّام المفرِد وأيّام المجوِز”.

والصورة الأشدّ سواداً، تظهر في إعلان غصن أنّ “عدداً كبيراً من المكاتب أغلق أبوابه، في حين نتّجه نحو إغلاق 80 شركة وصولاً إلى شهر أيلول المقبل، إلاّ في حال حصل تطوّرٌ إيجابيّ، فنحن نُراهن على السياح اللبنانيين المتمسّكين بتمضية الصيف في لبنان رغم الأزمات”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى