أحمد الحريري: آخر بدع ورقة النعوة الحكومية تضارب بالأرقام

أحمد الحريري: آخر بدع ورقة النعوة الحكومية تضارب بالأرقام
أحمد الحريري: آخر بدع ورقة النعوة الحكومية تضارب بالأرقام

غرد أمين عام تيار “المستقبل” ، عبر “توتير”، قائلًا: “وقت استلمت الحكومة الحالية مهامها، اكيد ما كان وضع البلد كتير صحي لا سياسيا ولا اقتصاديا ولا اجتماعيا، وكان الوضع يحتاج لعلاج. الحكومة بدل ما تعذب حالها بمحاولات العلاج، شافت اسهل تطلع كل يوم بورقة نعوة، فكرا هيك ما حدا بيسألها وين صار العلاج”.

وأضاف: “آخر بدع ورقة النعوة الحكومية، تضارب بالارقام بين الحكومة من جهة ومصرف والمصارف وأموال المودعين من جهة تانية. فحكومة ورقة النعوة مصرة على الاعتراف بخسائر مفترضة أو ديون غير متحققة من أموال المودعين والتطنيش عن إلتزاماتا المالية. وعفكرة بالقانون مش بالسياسة، هيدا اسمو افلاس احتيالي، وعقوبته الأشغال الشاقة، بس للأسف الحكومة بدل ما تتحمل هيي العقوبة كمان حملتا للشعب”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى