خريس: لخطاب سياسي يجمع ولا يفرق

خريس: لخطاب سياسي يجمع ولا يفرق
خريس: لخطاب سياسي يجمع ولا يفرق

أكد النائب علي خريس أنه "عندما تعود بنا الذاكرة الى الإجتياح الاسرائيلي الذي مشى سريعا من دون مقاومة تذكر ومن دون مواجهة، ظن كثير من الناس وبعض الذين هللوا وكبروا للإجتياح أن هذا جبار ولا يهزم. هلل البعض أن المطلوب أن تتبدل المعادلة وأن ندخل في معادلة جديدة عبر وضع اليد مع العدو الإسرائيلي، فكان القرار من مؤسسة جبل عامل المهنية أن المقاومة يجب أن تبدأ وبوتيرة عالية، كان ذلك بالتنسيق مع دولة الرئيس ، وقتها وقف محمد سعد وقال يجب أن نبدأ ونستعد للمواجهة والتصدي للعدو، فبدأت المواجهة وحققنا الإنتصارات عبر اتباع تعاليم الإمام الصدر والمواقف التي أطلقها ولا يمكن أن ننسى كلماته عندما علمنا أن التعامل مع حرام وهي شر مطلق".

وقال في كلمة خلال إحياء "" ذكرى الشهداء في في البرج الشمالي: "نحن نثق بأن هذا العدو المتغطرس ولأول مرة في الصراع العربي الاسرائيلي هزم من أرض الجنوب من خلال المواجهات والتصديات والمقاومة والوقفات الحسينية الزينبية والمرأة الجنوبية الصامدة، ونحن اليوم ننعم بالأمن والأمان والحرية والاستقرار بفضل شهدائنا الذين استشهدوا من أجل أن يحيا الوطن، فهذه رسالة أن المقاومة هي الطريق لتحرير الأرض وعودة الأراضي التي احتلها العدو، من جنوب الإمام الصدر والشهداء.

أضاف: "نتوجه الى أهلنا في المحتلة أن السبيل الوحيد لتحرير الأرض وعودة فلسطين الى شعبها لا يتم إلا بالمقاومة والوحدة الوطنية، فنحن على مستوى انتصرنا بالوحدة الوطنية الحقيقية التي تجسدت بالإنتصارات التي أنجزت على التوالي عندما لقنت المقاومة العدو الإسرائيلي دروسا في التضحية".

وأكمل:"تعلمنا كيف نخطب الخطاب السياسي الذي يجمع ولا يفرق بل يوحد بين الشعب والمناطق، لا الخطابات التي نسمعها اليوم، خطابات التفرقة والتجزئة وإن كنا على أبواب الإنتخابات اليوم، وهي من أهم الإنتخابات التي ستجري على أساس النسبية واليوم كما كنتم في السابق ووقفتم في الأيام الصعبة وأعلنتم مبايعتكم لخط ومشروع الإمام موسى الصدر ستقفون مع هذا الخط".

وأكد "أن التحالف القائم اليوم بين حركة أمل وحزب الله ليس تحالفا انتخابيا فحسب بل تحالفا استراتيجيا ووطنيا من أجل بناء الدولة القوية وبناء المؤسسات وحماية صيغة العيش المشترك ومواجهة العدو الاسرائيلي لكي نكون على أهبة الإستعداد لأي خطر يمكن أن يأتي على وطننا".

وقال:"كما عبر منذ أيام الرئيس نبيه بري بأن هذا الإستحقاق يجب أن يتحول الى استفتاء شعبي لكي تقولوا كلمتكم وتقفوا مع من وقف معكم في أيام الشدة وعمل من أجل وحدة لبنان، نحن لا نخاف بل على ثقة بأهلنا بأن الإنتصار والفوز سيكون لخط المقاومة وخط الإمام موسى الصدر ونحن معكم في كل الأوقات".

وختم:"نسمع في هذه الأيام بعض الأقاويل والتصريحات والمواقف بأن هناك هيمنة وتسلط، فهل سمعتم على مستوى الجنوب أو الدوائر الانتخابية أن هناك ضغط على أحد، لا بل هناك لوائح تشكلت غير لائحة الأمل والوفاء على مستوى الدائرة الثانية والثالثة في الجنوب، فنحن نسعى الى انتخابات ديموقراطية نزيهة لأننا نثق بأهلنا وهذا في صلب عملنا ومشروعنا، وختاما نعاهد الشهداء بأننا سنبقى على العهد".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى