حمادة: الاستثمار السياسي في موضوع التهريب لن يجدي نفعًا

حمادة: الاستثمار السياسي في موضوع التهريب لن يجدي نفعًا
حمادة: الاستثمار السياسي في موضوع التهريب لن يجدي نفعًا

كشف عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب إيهاب حمادة تبلغه رسالة من وزير الاتصالات طلال الحواط عن توجه المعنيين إلى ملء الوقود لمحطة الهرمل لشركة “تاتش”، وقال: “نحن ستنتظر تنفيذ هذا الإجراء، وإذا لم تُملأ هذه الخزانات ولا تتأمن الاتصالات في الهرمل فسيكون لنا موقف آخر”.

وأمل حمادة، خلال لقاء صحافي في مكتب نواب الكتلة في الهرمل، بأن “يكون هناك خطة طوارئ دائمة لتلافي ما جرى”، مشيرا إلى أنه “من الاجدى ان نكون على استعداد وجهوزية لمثل هذه اللحظة، قبل ان نصل الى نقطة الصفر، وندفع اثمانا غالية”.

وانتقد “بعض من يتحدث عن آلية معتمدة في التعاطي مع هذه المنطقة الموجودة على الحدود مع تحت مسمى تهريب مادة المازوت، ويروج لهذا الحديث بهدف حصار المنطقة بكل ما للكلمة من معنى”.

وأضاف: “الاصطياد في الماء العكر والاستثمار السياسي لغايات معروفة لن يجدي بعض من يغمز من قناة التهريب نفعا، وهو يعلم تماما أين هي الحدود المفتوحة، ومن أين كان يهرب المازوت الى سوريا الى الآن، ونحن نشكك ايضا في بعض المحطات والشركات الكبرى التي كانت تمارس عمليات التهريب، فليتفضلوا يفتح هذه الملفات، ولا يعاقبوا الشعب اللبناني على ما يرتكبونه هم”.

ولفت على إلى ان “الاجهزة الامنية وصلت الى مرحلة متقدمة من المراقبة الشديدة، بحيث إنها تواكب الصهريج القادم من الزهراني او ، وصولا الى المحطة المقصودة وتفريغ حمولته امامهم، فالقوى امنية ونقاط اللبناني تتابع هذا المسار بشكل كامل”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى