زحلة: ولّى زمن الـ "سبعة ـ صفر"!

زحلة: ولّى زمن الـ "سبعة ـ صفر"!
زحلة: ولّى زمن الـ "سبعة ـ صفر"!

كتبت ملاك عقيل في "الجمهورية": إكتمل عدّادُ اللوائح في دائرة . عُرِفت التحالفاتُ والأسماء، لكنّ أحداً من أولياء اللعبة الانتخابية لا يرى نفسَه في "منطقة الأمان". إنتهى المشهد على أربع لوائح أساسية قد تحصد جميعُها الحواصلَ الانتخابية بنسبٍ متفاوتة. المعركةُ في زحلة لا تشبه هذه المرة سابقاتِها أبداً.الجميع يتوقع مفاجآتٍ من العيار الثقيل. ولّى زمنُ "الفوز النظيف" والـ "سبعة – صفر" في زحلة.

حتى مساء ليل الإثنين كان الكباشُ لا يزال قائماً في لائحة "" والنائب نقولا فتوش على ثلاثة مقاعد: السنّي والأرثوذكسي والأرمني. إعتراضُ آل فتوش بقي قائماً حتى اللحظات الأخيرة على مرشح الحزب السوري القومي الإجتماعي ناصيف التيني (أرثوذكسي)، والذي كان بمثابة تعويض لحزبه بعد سحب مرشحه فارس سعد من لائحة "" في الثانية.

إنتهى التفاوضُ بفرض "حزب الله" ترشيحَ التيني على اللائحة، فأتت التسوية على حساب المرشح رافي مادايان، بعدما تمسّك نقولا فتوش بمرشحه المغمور آدي دمرجيان (أستاذ مدرسة غير معروف لدى الأحزاب الأرمنية)، كون الأخير لن ينافسه على الأصوات التفضيلية، فيما ترشيح مادايان الذي يدعمه الحزب وبسبب حيثيّته، كان سيؤثر سلباً على وضع فتوش.

الإشكال على المرشح السنّي حُلّ أيضاً في اللحظات الأخيرة حيث حصل خلاف بين تبنّي عاصم عراجي الذي يدعمه فتوش أو عماد قزعون الذي يدعمه "حزب الله" وبقية أعضاء اللائحة، حيث تمّ التوافق على تبنّي الأخير على اللائحة.

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

(الجمهورية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى