البلد نحو أزمة أكبر في المرحلة المقبلة

البلد نحو أزمة أكبر في المرحلة المقبلة
البلد نحو أزمة أكبر في المرحلة المقبلة

أكّد الخبير الاقتصادي مروان إسكندر، لـ «القبس»، أن «الوضع في سيّئ جدّاً، وعلى شفير الهاوية، ولن يكون مصرف لبنان المركزي قادراً على تمويل مستوردات النفط والقمح والدواء، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وبالتالي، سننتقل إلى أزمة كبيرة جدّاً، وإذا لم نؤمّن المشتقّات النفطية فسيؤدي ذلك الى انقطاع الكهراباء والإنترنت وتحوّل لبنان إلى دولة من دول القرن الرابع عشر».

وربط الخبير الاقتصادي أزمة لبنان بالوضع في : «هناك تلازم بين الأزمة الطاحنة في لبنان والأزمة في سوريا؛ لأن السوريين كانوا يأخذون مشتقات نفطية مدعومة من لبنان»، مضيفاً: «أعتقد أننا وصلنا إلى الهاوية. كل يوم يمر ينتظر اللبنانيون أسوأ منه في اليوم التالي، وهذه الأزمة لم يشهدها لبنان، حتى في أيام الحرب الأهلية».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى