"جنون" انتخابات كسروان.. "كل يعمل على ليلاه"!

"جنون" انتخابات كسروان.. "كل يعمل على ليلاه"!
"جنون" انتخابات كسروان.. "كل يعمل على ليلاه"!

تحت عنوان: "جنون الانتخابات في كسروان: كل يعمل على ليلاه"، كتب عيسى بو عيسى في "الديار": في حين استكملت اللوائح الاربع في دائرة كسروان - جميع المتطلبات القانونية وتقديم القوائم الانتخابية الى وزارة الداخلية، بدأت مع هذه المراسيم القانونية مرحلة جديدة من أوجه المعركة النيابية في هذه الدائرة التي يتنافس على مقاعدها الخمسة 32 مرشحاً رسمياً، وهكذا اتضحت طريق المنافسة التي يسميها البعض معركة، فيما مصادر كافة اللوائح تضعها في إطار المعركة الشرسة على دائرة القرار المسيحي المفترض في البلاد وفق خلفية وجود أكبر عدد من النواب الموارنة فيها، ولطالما كانت تشكل الثقل الأساسي للدفع نحو مصطلح الزعامة تمهيداً لما هو منتظر ويمكن اسقاطه على تشكيل الحكومة وصولاً الى الوصول لرئاسة الجمهورية.

ولا شك ان فواصل المعركة وحيثياتها وخلفيات تشكيل اللوائح حملت اكثر من علامات استفهام وفق فرضية تداعيات القانون الجديد وبعض الاشكالات الحاصلة داخل كل لائحة وتجزم اوساط كسروانية انه صحيح ان المعركة من المنتظر ان تقع بين اللوائح، إلا أنَّ حقيقة الأمر يكمن السباق بشكل حتمي بين الشخصيات المنضوية ضمن اللائحة نفسها بفعل الفوز النسبي لكل لائحة والتي لا تستطيع ربح اللائحة بمجملها، لذلك يجري السباق من مرشح إلى آخر ومن بلدة إلى أخرى سبيلاً لنيل الحاصل لصالح هذا المرشح أو ذاك، ولا شك تقول هذه الأوساط أن لا أحد فائز حتى الساعة بانتظار ما تحمله مهلة الأربعين يوماً وما تتضمنه في طياتها من فخاخ لا أحد يعرف من يقع فيها.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

(عيسى بو عيسى - الديار)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى