افرام: الحياد هو علة وجود لبنان

افرام: الحياد هو علة وجود لبنان
افرام: الحياد هو علة وجود لبنان


أشار النائب نعمة افرام في بيان، إلى أن “الحياد هو علة وجود ، ومساحة التنوع والتعدد وقبول الآخر فيه، مع المعطاة له، مرتكزة جوهريا على تركيبته الحيادية في المواقف تجاه الشرق والغرب معا وتجاه الصراعات والمحاور، أكانت إقليمية أم دولية”.

وقال: “بالعودة إلى تأسيس الكيان اللبناني نجد أن الحياد كان في صلب تكوين جينات الوطن، والاختلاف اليوم على هذا الموضوع خطير. الويل لنا إن لم نتعلم من دروس التاريخ، ومما تختزنه الذاكرة الوطنية من مآس موجعة ومهلكة لحرب العام 1975 وغيرها من المحطات المعتمة، التي كانت واحدة من أسبابها تناسي الجماعات اللبنانية فكرة وجوهر لبنان القائمة على الحياد”.

وأضاف: “مع انتهاء مئوية لبنان الأولى، نحن أمام اختبار تجديد النذور كما يفعل الرهبان حول عقد وطني بين مكونات لبنان الحضارية، نزهد فيه عن المصالح الضيقة والاستقواء بالخارج، فننقذ الوطن ونجنب الأجيال المقبلة ويلات ما عشناه”.

وسأل: “هل سنقبل على المئوية الثانية عبر تجديد الوعود بالعيش معا في وطن يقوم على الحياد، فلا يجبر أي فريق على تغيير ماهيته لحساب أي فريق آخر ونقبل جميعا على بناء لبنان أفضل، أم نرفض الآخر بحيث لا يعود للبنان أي معنى أو مبرر لوجوده في هذا الشرق المتألم ويفقد رسالته تجاه العالم؟”.

وقال: “لم أتفاجأ بموقف البطريركية المارونية في خصوص الحياد وهي المؤتمنة على ثوابت الكيان، ولا بالمواقف المرحبة من العديد من الأطراف بما صدر عن هذه المرجعية الوطنية. والبطريرك الماروني وجه نداءه إلى الرئيس العماد كحارس للدستور والشرعية، وهو الوحيد الذي أقسم اليمين على حمايتهما. وفي النداء صرخة قلق وتحذير من خطر فقدان الشرعية من ناحية، وللتأكيد من ناحية ثانية أن الرئيس هو حجر الزاوية في استعادتها”.

وختم:”اللبنانيون شعب جبار يستطيع الصمود ويخلق من الضعف فرصا وقوة. في الأيام الصعبة أثبت هذا الشعب تعاضده، ونحن أمام امتحان صعب يجب أن نعرف فيه كيف نموت كشعب كبير لنعود ونخلق من جديد من رحم الأوجاع في وطن جديد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى