مسيرة احتجاجية من خرّيجي “الجامعة الأميركية” ضد دياب


بعد أن أعلنت الجامعة الأميركية في عن ضائقتها المادية وعن عزمها صرف عدد ‏كبير ‏من موظفيها، ما يؤشر الى إمكان إعادة النظر بوجودها واستمرارها. انتاب شعور عارم ‏بالحزن ‏مجموعة من خريجي الجامعة، رافقه نقمة على مسببي هذه الضائقة المتأتية عن ‏الوضع ‏الاقتصادي المتدهور في . ‏

كما هالهم تصرف رئيس الحكومة حسان دياب وهو ابن هذا الصرح التعليمي الذي وبدلا ‏من ‏قيامه باستنفار الجهود وتنظيم حملة لدعم صمود وبقاء الجامعة قام برفع دعوى عليها ‏مطالبا ‏بتعويض بقيمة مليون دولار. ‏

واستنكارا لما قام به دياب، تداعت مجموعة الخريجين لوقفة تضامنية مع الجامعة الاميركية ‏في ‏مسيرة من صرحها الى السرايا الحكومي يوم الاربعاء المقبل الساعة الخامسة بعد الظهر. ‏

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى