بالفيديو: لبنانية تروي قصة نجاة والدتها من تيتانيك.. وهذه علاقتها بداني توماس

بالفيديو: لبنانية تروي قصة نجاة والدتها من تيتانيك.. وهذه علاقتها بداني توماس
بالفيديو: لبنانية تروي قصة نجاة والدتها من تيتانيك.. وهذه علاقتها بداني توماس

في لقاء عائلي جمعه بها في منزلها بمدينة ولكسبري في ولاية بنسلفانيا الأميركية، أراد كاهن رعية كنيسة مار أنطونيوس ومار جرجس المارونية في ولكسبري الخوري حنا كرم تسجيل حكاية السيدة اللبنانية الأصل مي توماس (البالغة من العمر 92 عاماً) بالفيديو، بعدما كان استضافها في احتفال خصصته الكنيسة العام الماضي للاحتفال بإرثها اللبناني، وقد تحدثت السيدة توماس في الاحتفال عن تجربة والدتها الناجية من سفينة التيتانيك التي غرقت عام 1912 في المحيط الأطلسي في أشهر رحلة بحرية باتجاه .

تعود أصول مي توماس إلى بلدة حردين البترونية التي خسرت عدداً كبيراً من أبنائها على متن التيتانيك، وكان عدد من هؤلاء الضحايا في طريقهم للالتقاء بأقارب لهم في ولكسبري وغيرها من المدن الأميركية التي شكلت في تلك المرحلة مناطق تجمع للبنانيين الآتين إلى العالم الجديد.

مي توماس التي ظلت تعنى بوالدتها "تمين طنوس خوري" (عُرفت فيما بعد باسم ثيلما توماس) حتى وفاتها، تبدأ حديثها بسرد لحظات غرق السفينة وما عانته والدتها في تلك الليلة المشؤومة حيث انتُشلت من السفينة ونقلت إلى قارب نجاة من دون طفلها ذات الثلاثة أشهر الذي بقي بين ذراعي أخيها تشارلز الذي عهد به بعد ذلك إلى سيدة مجهولة في قارب آخر، حيث كانت أولوية الإنقاذ للنساء والأطفال.

وفي الفيديو، تتطرق مي توماس أيضاً إلى الممثل الأميركي – اللبناني الأصل – الشهير داني توماس، الذي تفخر بمساهمتها في عمله المشرّف على مدى 32 سنة لتأسيس مستشفى سانت جود لرعاية الأطفال المصابين بالسرطان، وتمكنت من جمع أموال طائلة من محسنين لصالح مشروعه الإنساني.

(جبلنا)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى