"جامع الكل رحل".. محمود توفي في ديربورن وفطر قلب أحبائه

محمود سلطاني الرجل الخمسيني ترجّل عن سلّم العمر وهاجر الحياة، الجنوبي إبن بلدة والمغترب الذي يعيش مع عائلته في ديربورن الأميركية غاب وترك في قلوب أحبائه الكثير من اللوعة والصدمة، وفق ما أفاد موقع "بنت ".

في التفاصيل، تعرّض محمود لجلطة دماغية منذ أيام ودخل على إثرها المستشفى لكنها هزمت قواه وخانه النبض، فرحل.

وعبّر أبناء الجالية اللبنانية في ديربورن عن ألمهم ومرارتهم لفقدانهم أخ وصديق عزيز كما لقبّوه بـ "جامع الكل" لكرمه وطيبته.

a535a442bf.jpg

4b39b013ea.jpg

(بنت جبيل)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى