دمشق مهتمّة بالبقاع: ثــلاثة رموز نريدها في المجلس

دمشق مهتمّة بالبقاع: ثــلاثة رموز نريدها في المجلس
دمشق مهتمّة بالبقاع: ثــلاثة رموز نريدها في المجلس

كتب طوني عيسى في صحيفة "الجمهورية": في الرمزية السياسية، ما يجري في دوائر - الهرمل والبقاع الغربي هو في كفّة، وسائر الدوائر الانتخابية في كفّة أخرى. وإلّا، فلماذا يصرّ الأمين العام لـ"" السيّد على منع أي خرق في لائحة بعلبك - الهرمل، ولماذا يعتبرالأمين العام لـ"المستقبل" أنّ خرق أي مقعد شيعي في اللائحة سيكون بوزْنِ المقاعد الـ127؟!

بالنسبة إلى و"حزب الله"، هذه الانتخابات يجب أن تكرِّس انتهاء مفاعيل "الخطأ" الذي وقع في آذار 2005، وأدّى إلى انقلاب المعادلات الداخلية وخروج . لذلك، سيكون أساسياً أن يدخل رموز "الحقبة السورية" إلى المجلس، لأنهم سيكونون بمثابة شهود على استعادة المرحلة بما فيها… إلّا عودة السوري طبعاً.

ولا يريد السوريون تصحيح الوضع في مؤسسات السلطة، من خلال موقع حليفهم الرئيس في رئاسة الجمهورية، وغالبية مريحة في مجلس نيابي يترأسه الرئيس ، وحكومة مطواعة لنَهجهم، بل أيضاً يعمل السوريون لإنهاء الحالة الجماهيرية المسمّاة "سيادية"، من خلال تحطيم حالة 14 آذار السياسية.

ولذلك، هناك ضغط معنوي تتعرض له جماهير القوى التي كانت محسوبة ضمن 14 آذار، ولا سيما في بعلبك - الهرمل والبقاع الغربي - . وستثبت الانتخابات إذا كان استحقاق 6 أيار سيوصِل إلى رموز دمشق أم لا؟

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

(طوني عيسى - الجمهورية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى