"التيار يسعى الى السيطرة".. والحماوة الانتخابية تزداد في الجبل!

"التيار يسعى الى السيطرة".. والحماوة الانتخابية تزداد في الجبل!
"التيار يسعى الى السيطرة".. والحماوة الانتخابية تزداد في الجبل!

كتب فادي عيد في صحيفة "الديار": بدأت الحماوة الإنتخابية في بعض الدوائر تنعكس على الواقع السياسي، وبالتالي، فإن ما يجري بين الحزب التقدمي الإشتراكي و"" من سجالات على خلفيات إنتخابية وسياسية، سيترك تداعياته خلال هذا الإستحقاق الإنتخابي وما بعده، ولا سيما أن تغريدات رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب ، آخذة في التصاعد، كونه يدرك أن "التيار الوطني"، وبتحالفه مع رئيس الحزب "الديمقراطي اللبناني" الوزير طلال إرسلان، يسعى إلى محاولة السيطرة على الجبل.

أما كيف تبدو الصورة اليوم إنتخابياً في خضم هذه الإنتخابات، فتشير مصادر سياسية مواكبة، إلى أن النائب جنبلاط، والذي بات محترفاً في إدارة اللعبة السياسية والإنتخابية، يعرف أن الظروف اليوم في الجبل، وعلى الساحة السياسية بشكل عام، مغايرة عن المرحلة السابقة، وذلك في ظل العهد الحالي، والذي يخاصمه جنبلاط، على الرغم من تحييده لرئيس الجمهورية، واستهداف "التيار الوطني الحر" في حملاته السياسية والإنتخابية.

في حين أن تصويبه على وزير الخارجية وتياره، بدأ يشدّ العصب الدرزي، على اعتبار أن البعض غير متحمّس لهذا الإستحقاق لجملة اعتبارات إقتصادية، أي لكل اعتباراته وظروفه الخاصة، إنما، تابعت المصادر السياسية، لوحظ، ومن خلال الزيارات الحزبية للمحازبين والأنصار والعائلات في الجبل، بدأ يعطي ثماره، ربطاً بالمواقف الجنبلاطية، والتي وفق المتابعين، تشهد تطوّرات على مستوى خطابه السياسي وطلاّته الإعلامية المتوقّعة، الأمر الذي سيعطي دفعاً لجمهوره، وهذا ما ظهر جليّاً على مواقع التواصل الإجتماعي.

أما في صدد الصورة الإنتخابية، في ضوء تعدّد اللوائح، والتي وصلت إلى خمس لوائح، فإن اللائحتين الأساسيتين يتمثّلان بلائحة "مصالحة الجبل" والتي يرأسها بالتحالف مع "القـوات اللبـنانية" وتيار "المستقبل" ومستقلين، إلى لائحة "التيار الوطني الحر" والوزير إرسلان والحزب السوري القومي الإجتماعي، وأيضاً مستقلين، فإن المشهد بدأ يتوضّح.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

(فادي عيد - الديار)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى