الخازن أعلن ولادة كتلة “قلب القرار” مع الحسيني

الخازن أعلن ولادة كتلة “قلب القرار” مع الحسيني
الخازن أعلن ولادة كتلة “قلب القرار” مع الحسيني

أعلن النائب المنتخب عن ولادة كتلة “قلب القرار” التي تضمه والنائب المنتخب مصطفى الحسيني.

وقال الخازن بعد لقائه والحسيني البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي في الصرح البطريركي: “نحن لسنا 8 آذار، ولم نكن، وهذا ليس تقليلا من أهمية 8 آذار، لكن موقعنا السياسي ليس في 8 آذار. نحن لدينا تحالف مع الوزير سليمان فرنجية وهذا التحالف ثابت ونهائي، ونحاول بالتعاون معه وبمساعدته تشكيل تجمع نيابي سياسي لا طائفي يكون له حضوره في والحكومة، وحضوره السياسي والوطني، ويهدف الى تحقيق المشروع الذي كنا ننادي به، وهو ان البلد لا يستطيع الاستمرار بهذه الطريقة. البلد في حاجة الى خطة انقاذية تعيد تصويب الامور لكي لا نصل اخيرا الى مرحلة الندم. وغبطته قال لنا الآن “راحت السكرة واجت الفكرة”.

واضاف الخازن: “الانتخابات اصبحت وراءنا وهي حصلت في جو ديموقراطي بامتياز من دون اي مشكلة في البلد، اضافة الى ان القانون النسبي افرز طبقة سياسية وحافظ على التوازن الطائفي وصحة التمثيل بالرغم من وجود بعض الشوائب التي يجب ان تصحح في المستقبل، ولكن انتهت الانتخابات واليوم حان وقت الحقيقة. شبابنا يهاجرون، محالنا التجارية تقفل ابوابها واقتصادنا مضروب وديننا يكبر، فلنجتمع جميعا ونبحث في الحلول وما سنقدمه للبلد”.

وعن الاتصالات بحزب الكتائب، قال: “مواقف حزب الكتائب الاخيرة كانت متجانسة تماما مع مواقفنا السياسية ومع طروحاتنا، وهواجس الشيخ هي هواجسنا، فلذلك سيكون هناك بالتأكيد نوع من التعاون بيننا وصيغة تفاهم مع الكتائب لاستكمال النضال من اجل وضع حد للفساد والصفقات والتجاوزات في البلد، وبالتاكيد فإن العلاقة مع حزب الكتائب ستكون سياسية وطيدة، وهناك قواسم مشتركة كبيرة بيننا ونحن في طور التشاور معهم في كيفية التعاون”.

ومن جهته، قال الحسيني: “نحن جاهزون للتعاون مع رئيس الجمهورية ولاي مسألة او مشروع يخدم المصلحة الوطنية ولبنان. هناك خلاف مع وبعض القوى السياسية، وما أتمناه في المرحلة المقبلة هو تقريب المسافات وليس إبعادها، لأن علينا مسؤولية كبيرة في البلد الذي لم يعد يحتمل تراشقا ولا انقسامات ولا تشرذما، البلد يحتاج الى حد ادنى من الوحدة الوطنية تحميه، ونحن جاهزون لذلك”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى