“لقاء الجمهورية”: لتوحيد صفوف القوى السيادية

“لقاء الجمهورية”: لتوحيد صفوف القوى السيادية
“لقاء الجمهورية”: لتوحيد صفوف القوى السيادية

حذر “لقاء الجمهورية” من خطورة الوضع الاقتصادي وتداعياته التدميرية ان لم تبدأ عملية الاصلاح الحقيقية المربوطة حكماً باتفاق سياسي كبير يضمن “تحييد ” ويضع أي سلاح تحت إمرة الشرعية ضمن استراتيجية واضحة تعيد للدولة وهجها الداخلي وتضع لبنان في مصاف الدول الآمنة اجتماعياً واقتصادياً وسياحياً لتحسين العجلة الاقتصادية والنمو.

ورأى “اللقاء” خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس ميشال سليمان ان الحاجة باتت ملحّة لتوحيد صفوف القوى السيادية، سعياً لتصويب المسار حيث تدعو الحاجة، ولتأمين حياة ديموقراطية أفضل تُحترم فيها التعددية، محذراً من “خطورة انخراط لبنان في محور يعادي غالبية دول العالم”، وذلك بعد إخراج الاحتلال والتزام لبنان بقرارات الشرعية الدولية سيما القرار 1701.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى