إيطاليون يقصدون لبنان.. ويفضّلون طيران الشرق الأوسط

إيطاليون يقصدون لبنان.. ويفضّلون طيران الشرق الأوسط
إيطاليون يقصدون لبنان.. ويفضّلون طيران الشرق الأوسط

تنظّم رحلة واحدة أسبوعيًا من إلى روما ومن روما إلى بيروت ورحلة واحدة من بيروت الى ميلانو ومن بيلانو الى بيروت، وتنفرد بهذه الخدمة شركة طيران الشرق الأوسط.

وأكثر من 80 بالمائة من المسافرين هم من الإيطاليين، ومعظمهم يفضلون طيران الشرق الأوسط، بما فيهم أفراد الطاقم الديبلوماسي في السفارة الإيطالية في بيروت والمسؤولون الكبار بما فيهم كبار ضباط الكتيبة الإيطالية في جنوب ضمن قوات “اليونيفيل”. ولدى السفارة الإيطالية اتفاقية مع الشركة اللبنانية لمراعاة المسافرين من طاقم السفارة.

لكن من هم هؤلاء الذين يقصدون لبنان وفي أصعب الظروف؟ “الوكالة الوطنية للاعلام” التقت في مطار فيوميتشينو بعضا منهم، حيث يلحظ اهتمام استثنائي بالمسافرين ومراعاة لظروفهم كما تجد ان مدير المحطة مروان عطالله شخصيا يهتم بهم ويسهل أمورهم، في وقت يقع المسافرون على متن طيران آخر ضحية للبيروقراطية.

وينشغل ماركو، المسؤول في محطة شركة طيران الشرق الأوسط، ببعض المسنين أو الذين تنقصهم الخبرة في التنقل بالمطارات. يهتم بأمورهم، يملأ لهم الاستمارات ويصطحبهم إلى أقرب مكان للوصول الى مقصدهم وهكذا يفعل العاملون في الشركة.

ويعمل بولو في إحدى المنظمات غير الحكومية ويقول: “أنا أسافر منذ 20 سنة، فقط عبر طيران الشرق الأوسط. هناك اهتمام لا تجده في أية شركة أخرى خارج الطائرة وعلى متنها”.

وأضاف: “بعض الشركات تنافس الشرق الأوسط بالأسعار، لكنك إن واجهت مشكلة فلا أحد يجيبك. وتجد فقط ماكينات تتكلم معك، إضافة إلى خدماتهم السيئة”.

أكثرية المسافرين الإيطاليين يعملون في منظمات غير حكومية تقوم بمشاريع إنمائية أو إنسانية في لبنان. بعض اللبنانيين يسافرون الى لبنان مع زوجاتهم الايطاليات وأولادهم، ويستفيدون من انخفاض سعر البطاقات في شهر تشرين الثاني. وهناك ايطالي وزوجته قرروا الذهاب الى لبنان ليقضوا عطلتهم السنوية، ولم يختاروا لبنان فقط بسبب مواقعه السياحية، بل أيضا بسبب سعر الصرف من الدولار إلى الليرة اللبنانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى