الراعي عرض للبابا هواجس اللبنانيين وطلب الدعم

الراعي عرض للبابا هواجس اللبنانيين وطلب الدعم
الراعي عرض للبابا هواجس اللبنانيين وطلب الدعم

أفادت “المركزية” بأن البابا فرنسيس استقبل ظهر اليوم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لمدة ساعة، عرض خلالها البطريرك الوضع في من جوانبه كافة، مشددا على ان لبنان مصيره في خطر، وأن الكيان اللبناني مهتز بوحدته وشعبه.

وكان البطريرك غادر قبل ظهر امس متوجها الى الفاتيكان، واجتمع الى عدد من الكرادلة.

وخلال اللقاء مع البابا، أعرب البطريرك عن هواجس اللبنانيين والخوف الذي ينتابهم من ضياع النموذج اللبناني، نموذج العيش الواحد بين الاديان، مشيرا الى خطر وجودي على لبنان وأبنائه لاسيما المسيحيين منهم، يضاف إليه خوف على مسيحيي الشرق بعد الاحداث التي جرت في والعراق وسوريا، وأدت الى هجرة واسعة وخطيرة للمسيحيين، لافتا الى ان الشرق قد يفقد تنوعه الذي تؤمنه المكونات والكيانات التي تعيش فيه.

ولفت الراعي الى ان لبنان يتمتع بتركيبة فريدة في الشرق والعالم، لكن منسوب الخوف من الجوع والسعي الى الهجرة يرتفع في عقول وقلوب اللبنانيين الذين باتوا يخشون على مستقبل اولادهم، معتبرا ان لا بد من القيام بعملية انقاذية سريعة لإخراج لبنان من محنته قبل فوات الاوان.

وللغاية، تمنى البطريرك على البابا لعب دور في عملية الإنقاذ هذه من أجل الحفاظ على وحدة لبنان كنموذج للعيش المشترك من خلال علاقات الفاتيكان الدولية، مؤكدا ان لبنان يطمح لأن يكون دولة واحدة قوية بشعبها وجيشها ومؤسساتها وهذا يتم عبر الحياد الايجابي الذي بات مشروعه جاهزا وقابلا للتنفيذ اذا تأمن التوافق الداخلي في شأنه.

وقبل ان يعود الى بيروت غدا، وجه الراعي دعوة الى البابا لزيارة لبنان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى