“اللقاء الديمقراطي” مستهجنًا: “لبنان القوي” حرّف الحقائق

“اللقاء الديمقراطي” مستهجنًا: “لبنان القوي” حرّف الحقائق
“اللقاء الديمقراطي” مستهجنًا: “لبنان القوي” حرّف الحقائق

استهجنت كتلة “اللقاء الديمقراطي” “ما صدر في بيان تكتل “ القوي” بالأمس من تحريف للحقائق لناحية الاقتراح المقدم من قبل “اللقاء الديمقراطي” المتعلق بإلغاء قانون الإعفاءات للطوائف من الضريبة، حيث إن التكتل “القوي” هاله أن يعترف للناس بحقيقة عدم قناعته بالدولة المدنية، وخشي أن يصارح الناس بأنه يعارض توفير مداخيل للخزينة العامة، فذهب في محاولة التعمية على ذلك عبر الادعاء أن الاقتراح المقدم من قبلنا يميّز بين المسيحيين والمسلمين، وهذا محض افتراء”.

وأوضحت الكتلة، في بيان، أن “مضمون الاقتراح الذي تقدّمنا به يلغي الإعفاءات لجميع الطوائف من دون استثناء، لقناعتنا بأن تعمّ المساواة بين الجميع من دون أي تمييز، فالعدالة تقتضي بأن يدفع المقتدر قبل الفقير، والطوائف بما تملك لا بد أن تشملها جميعها الضرائب والرسوم، وأن تدخل بكل كياناتها في كنف الدولة تحقيقًا لقيام الدولة المدنية المرتجاة”.

وأضافت: “أما في الشكل، فإن اقتراح القانون لم يُبتّ به، بل رُفعت الجلسة قبل حسم الأمر. وسنواصل العمل من أجل هذا الاقتراح، كما من أجل غيره من اقتراحات تقدّمنا بها، لتمكين خزينة الدولة بالقدر الممكن، كالضريبة على الثروة والضريبة التصاعدية، تحقيقًا للعدالة الاجتماعية المنشودة في وجه كل الرافضين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى