“الاجتماع التنسيقي حول كورونا”: للتشدد بالاجراءات الوقائية

“الاجتماع التنسيقي حول كورونا”: للتشدد بالاجراءات الوقائية
“الاجتماع التنسيقي حول كورونا”: للتشدد بالاجراءات الوقائية

ناقش الاجتماع التنسيقي الدوري الذي انعقد في مجدليون بدعوة من النائبة بهية الحريري مستجدات فيروس وتطورات الوضع الوبائي في والجوار، وتم البحث في ما سجل خلال الأسبوعين الأخيرين على هذا الصعيد من مختلف جوانبه وفي التحضير لمرحلة اللقاحات.

استهلت الحريري الاجتماع بكلمة هنأت فيها الحضور بالأعياد المجيدة، وقالت: “حرصنا على عقد الاجتماع رغم أننا في أسبوع عيد لأن خطر جائحة كورونا لا زال قائما ويستمر بالانتشار وهناك تطور سواء بعدد الاصابات او بما استجد من سلالة جديدة لهذا الفيروس ما يتطلب منا رفع درجة الجهوزية الوقائية والاستشفائية وعدم الركون الى الاسترخاء وخاصة إننا لمسنا تراجعا في نسبة الالتزام بالاجراءات الوقائية خلال شهر الأعياد”.

ثم جرى عرض من فريق عمل خلية إدارة الأزمات والكوارث في اتحاد بلديات صيدا الزهراني للتقرير الأسبوعي حول تطورات كورونا ضمن نطاق الإتحاد لجهة عدد الفحوصات التي أجريت وعدد الحالات النشطة والاصابات الجديدة التي سجلت ارتفاعا ملحوظا خلال الأسبوع الأخير وما سجل ايضا من حالات شفاء وحالات وفاة، وتوزع الحالات على صعيد صيدا الادارية وبلدات وقرى الاتحاد وبحسب الفئات العمرية، وخارطة توزعها على مستشفيات صيدا، كما كان عرض حول مستجدات اللقاحات المطروحة عالميا. وما يجري العمل عليه حاليا من قبل خلية إدارة الأزمات والكوارث في اتحاد بلديات صيدا الزهراني من تحضير لمرحلة اللقاحات من خلال عملية المسح الجارية للقطاعات بدءا بالقطاع الصحي وصولا لوضع خارطة بشرية للمدينة والجوار.

وتقرر في ختام الاجتماع:

– اعادة تكثيف الاجراءات الوقائية والتشدد بها لا سيما في الأماكن العامة ومختلف المرافق والقطاعات بالتنسيق مع المحافظة والقوى الأمنية وشرطة البلديات وتفعيل حملات التوعية للمواطنين حولها بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني.

– متابعة المحجورين في بيوتهم للحد من تفشي الوباء بشكل اكبر.

– متابعة الحالات الوافدة من الخارج لإحتواء اي تفشي لسلالة كورونا الجديدة، ومواكبة ما يستجد بهذا الخصوص وما يتطلبه من إجراءات وجهوزية إستشفائية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى