المستشفيات تطرح خيارين: عدم تقديم الخدمة أو تحميل الفرق للمريض

المستشفيات تطرح خيارين: عدم تقديم الخدمة أو تحميل الفرق للمريض
المستشفيات تطرح خيارين: عدم تقديم الخدمة أو تحميل الفرق للمريض

علقت نقابة المستشفيات على ما اعتبرته “الهجمة التي تتعرض لها المستشفيات في الفترة الاخيرة واقدام بعض المؤسسات الضامنة الى توجيه انذارات لها او فسخ العقد مع بعضها”.

وأوضحت النقابة “لمرة جديدة معاناة المستشفيات في تأمين حاجاتها من مستلزمات طبية وادوية وغيرها كي تتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها للمرضى في هذه الظروف الصعبة.

1 – فوضى الاسعار. فوفق تجار المستلزمات الطبية ان مصرف لا يلبي الطلبات المقدمة من قبلهم لاستيراد المستلزمات من خلال الدعم المخصص لهم وبالتالي فهم يسعرونها للمستشفيات كما يشاؤون بالاضافة الى طلب تسديد ثمنها احيانا كثيرة عند التسليم ووفق سعر صرف السوق.
2 – النقص في توفر بعض المستلزمات حيث يصار الى تسليم كمية محددة لا تفي بالحاجة لاسيما بما يختص بالمختبر حيث هناك نقص كبير بالكواشف المستعملة في الفحوصات المخصصة للكورونا.
3 – ارتفاع اسعار ثياب الحماية الشخصية PPE s.
4 – رفع الدعم عن مواد التعقيم بعز المعركة مع وتسعيرها على سعر صرف السوق.
5 – قطع غيار الاجهزة الطبية وتصليحها تحتسب على سعر صرف السوق، اضافة الى صعوبة تأمينها من قبل التجار.
6 – عدم اخذ المؤسسات الضامنة هذا الواقع بعين الاعتبار والابقاء على تعرفاتها المبنية على اساس سعر صرف الدولار 1500 ل.ل”.

وأكدت أن “تحميل المستشفيات وحدها وزر الواقع الصحي المتردي لا يحل المشكلة وعلى المسؤولين المعنيين التدخل لمعالجة الفوضى في السوق فالمستشفيات لا يمكنها شراء حاجاتها على سعر صرف السوق وفوترتها للمؤسسات الضامنة على سعر 1500 ل.ل.وسألت” كيف يمكن للمستشفيات الاستمرار في ظل هذه المعادلة هل من عاقل لديه الجواب؟”

وشددت النقابة على “ان الفوضى السائدة في التسعير وعدم التدخل من المراجع المسؤولة لمعالجتها ستضع المستشفيات قسرا أمام خيارين احلاهما مر: إما عدم تقديم الخدمة او تحميل الفرق للمريض وبالتالي على الجميع تحمل مسؤولياته والعمل على تدارك الوضع كون الانهيار لن يكون في مصلحة أحد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى