البزري: بداية الشهر المقبل سيصل لقاح استرازينيكا

البزري: بداية الشهر المقبل سيصل لقاح استرازينيكا
البزري: بداية الشهر المقبل سيصل لقاح استرازينيكا

تفقّد رئيس اللجنة الوطنية لإدارة اللقاح ضد الدكتور عبدالرحمن البزري المستشفى التركي لطب الطوارىء والحروق في مدينة ، وذلك بهدف الإطلاع على آلية تجهيزة كمركز ثان للتلقيح ضد فيروس كورونا إلى جانب المركز الرئيس مستشفى صيدا الحكومي.

واكد البزري أن “هذه الجولة تأتي في اطار الاستعدادات لتهيئة وتجهيز المستشفى التركي ليكون مركز تلقيح رئيسي في صيدا ومنطقتها. لقد اطلعنا على المساحات الموجودة وعلى آلية العمل المقترحة وهذا المكان مناسب من الناحية الهندسية إذ تتوفر فيه مختلف الشروط لناحية الوصول السهل والسريع اليه لناحية تأمين موقف السيارات والتقلبات الطقسية اضافة الى وجود المساحات الضرورية (غرف الانتظار والمراقبة والتلقيح وعددها)”.

واضاف: “هذا المستشفى لم يعمل بعد ونحن بحاجة الى دعم تجهيزي ودعم كادري وهنالك بعض الكادرات البشرية التي تدربت تمريضيا وهي موفقة ويمكن استخدامها في عملية التلقيح هذه”.

وأوضح البزري أنّ “الهدف من هذا الموضوع امران: تسهيل عملية التلقيح في صيدا ومنطقتها باستخدام هذا الصرح الطبي الهام  والبدء الفعلي بالعمل بهذا الصرح لكي تكون نقطة اساس نستطيع ان نبني عليها في المستقبل لتطوير العمل في هذا الصرح”.

وأردف: “اما لناحية موضوع التلقيح في صيدا هناك مركز يتم تأهيله وتجهيزه وشهد حلقات تدريبية هو مستشفى صيدا الحكومي. ونحن نختار المستشفيات الحكومية حيث نستطيع ، لكن هذا لا يعني انه لن يكون للمستشفيات الخاصة ايضا دور في عملية التلقيح . فمستشفى صيدا الحكومي مجهز ببراد 80 درجة تحت الصفر وبإمكانه ان يكون ايضا مكانا لتخزين اللقاحات لصيدا وسبلين ولبعض المناطق القريبة وصولا لجزين . كما ويمكن و ان نستخدمه ايضا في المستقبل بالمرحلة الثانية من بدء التلقيح التي تبدأ من شهر نيسان القادم ويكون مركز تلقيح فقط ، وايضا يمكن أن يكون مركزا لتخزين اللقاحات”.

واشار الى أنه “أجريت عدة دورات تدريبية في مسشتفى صيدا الحكومي ويوم غد السبت سيكون هناك دورة تدريبية في جزين وفي مستشفى سبلين الحكومي، ونأمل خلال الاسبوع القادم ان تبدأ عمليات التدريب ايضا للمسشتفيات الخاصة وذلك على أمل الانتقال الى سياسة معينة وهي ان نسمح للمستشفيات بتمنيع قطاعها الصحي حتى لا نعطل عملها لنقل القطاع الصحي والموظفين من مكان الى آخر”.

وأكد البزري أنّ “عملية التلقيح في صيدا ستكون بنفس الوقت مع ، وصيدا ستكون من اوائل المراكز التي سيبدأ التلقيح فيها. ونحن وضعنا خطه تلقيحية ومن المبكر الحديث عنها، وفي صيدا قد تتأخر عملية التلقيح في المستشفى التركي لأسبوع أو أسبوعين لإكتمال عملية تجهيزة، ولكن مستشفى صيدا الحكومي سيكون جاهزا ومستشفيات صيدا ايضا ستتلقى جرعات لقاحية من اجل موظفيها”.

ولفت الى ان لقاح فايزر سنبدأ به بكل ، وفايزر هو احد افضل اللقاحات الموجودة في العالم ويمكن اعطاؤه لكل الناس بمن فيهم الأشخاص الذين مناعتهم صفر ، ومشكلة الفايزر الوحيدة هي التقنية التي نحتاجها لنستعمله بالتبريد وغيرها من التقنيات لجهة توقيت الإستعمال”.

وتابع أنه” بداية الشهر المقبل سوف يصل لقاح استرازينيكا. واليوم كلجنة فنية وافقنا على اللقاح الروسي، وعلى الاثر قامت السفارة الروسية مشكورة بتقديم هبة روسية مئتي الف لقاح ، على ان يتم الاتفاق على استقدام المزيد من اللقاحات الى لبنان.وبالتالي سوف يكون لدينا ذراع اوسع نتمدد فيها عند اللبنانيين .كذلك انهيت بالامس ،مع اللبناني إجتماعا بالاتفاق مع وزارة الصحة، عملية ترتيب تلقيح القوى العاملة في الجيش اللبناني، وهنالك هبة خاصة قادمة للجيش بلقاح سوف يعلن عنها الجيش قريبا، وهنالك تعاون بين وزارة الصحة ووزارة الدفاع وقيادة الجيش. كذلك ندرس أيضا تلقيح كل القطاعات الامنية الاخرى ليكون لها آلية تلقيح خاصة اضافة الى الآلية الأخيرة وسنبدأ ربما بصيدا قريبا مع المسشتفى الحكومي، وأيضا تلقيح المسنين بزيارتهم في دار السلام حيث هم فيها:.

وحول موعد وصول اللقاح الى لبنان قال البزري: “سيصل اللقاح في منتصف شهر شباط الجاري خلال ايام ان شاء الله، والمطلوب من المواطن الانفتاح على المعلومات الحقيقية وتجنب ما يسمى مواقع التواصل الإجتماعي الغير موثوقه وغير موضوعيه، ومستعدون للاجابة على كل الاسئلة شرط ان تكون هذه الاسئلة هادفة، وعلينا واجب تسهيل المعلومات على المواطنين لكي يعلم المواطن حسنات وسيئات اللقاح وضرورة التلقيح، لأن لا يوجد أي تدخل علاجي في العالم ليس له حسنات اوسيئات، لكن حسنات اللقاح تفوق بمسافات ومراحل سيئاته”.

وشدد على أنه ” لا نستطيع ان نحمي المجتمع اللبناني من فيروس كورونا دون لقاح وكل من يسوق ضد اللقاح هو يسوق لمزيد من المرض والعله الاقتصادية والاجتماعية داخل المجتمع اللبناني، فالمجتمعات كلها في العالم تذهب للتقليح وهناك مؤشرات مشجعة في الكثير من الدول ومنها والولايات المتحدة الأميركية حيث تم تلقيح الملايين من المواطنين وبدأوا بفتح المدارس ، وهذا يظهر ان اللقاح يحمي الفرد والمجتمع وهدفنا من اللقاح هو حماية الاثنين الفرد والمجتمع” .

ودعا البزري إلى ” تعبئة الإستمارة الرسمية لأخذ اللقاح كونها مهمة كثيرا ، ووجه الشكر لبلدية صيدا ولتجمع المؤسسات الاهلية الذي وقف معنا في مستشفى صيدا الحكومي وسيقف الى جانبنا وينسق مع مديرة المستشفى التركي منى ترياقي رملاوي من إجل إنجاح عمليات التلقيح فيه”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى