قاطيشا: النصر المبني على العنف هزيمة

قاطيشا: النصر المبني على العنف هزيمة
قاطيشا: النصر المبني على العنف هزيمة

اعتبر عضو تكتل “الجمهورية القوية”، النائب وهبه قاطيشا، للـLBCI، أن “رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور كان يدافع عما تبقى من سيادة خلال الحرب اللبنانية. ولكن من المؤسف أن هناك من حاول استغلال بزة لإلغاء السيادة التي كانت تدافع عنها “القوات” في لبنان”.

واعتبر قاطيشا، أن “العماد عون شن أربع حروب عسكرية انتحارية وخسرها جميعها، ولا أستطيع أن أؤيده في هذا. أما إميل لحود فقد كان بمثابة وال على لبنان. وفي الخلاصة أنهى السوريون تمرد عون وليس لحود”.

كما أشار إلى أنه لا يندم “على خطوة تسليم السلاح، فالقوات اللبنانية يومها أرادت الدولة التي أؤمن بها وقاتلت في سبيل هذه الدولة”، موضحا أن “كل من يراهن على السلاح لإحلال التوازن مخطئ، لأن النصر المبني على العنف هزيمة لأنه موقت”.

وشدد النائب على أن “حل الأزمة اللبنانية آت حتما والدولة يجب أن تنزع السلاح غير الشرعي. وسلاح هو امتداد لإيران. وفي حال أرادوا تسليم لبنان إلى ، عندها فقط وفي سبيل الدفاع عن لبنان تسترجع القوات اللبنانية ماضيها وتحمل السلاح”.

وفضل قاطيشا الأمين العام لحزب الله ، على الرئيس السوري ، “لأنه لبناني. ورغم الخلاف الاستراتيجي مع الشخصيتين/ إلا أن الخلاف مع آل الأسد عمره 100 عام، أما مع نصرالله فهو خلاف بضع سنوات ونعمل على إعادته إلى الدولة”.

ولفت إلى أن “حزب الله منظم على أساس عقائدي ديني ويخدم دولة أجنبية، أما حزب القوات اللبنانية فهو حزب وطني سيادي”. وعن اصطفافات ، أعلن أن “التيار يبيع ويشتري وفقا لمصالحه على عكس القوات التي لا تتاجر بالسيادة. وحظوظ الرئاسية انتهت. ونحن لا نندم على اتفاق معراب، ومن انقلب على الاتفاق يدفع الثمن اليوم”.

أما عن الوضع السياسي الحالي فاعتبر قاطيشا أن “سمير جعجع هو الواقعي الوحيد في مقاربة الأزمة الحالية، وهو يتحلى بالشجاعة والصراحة لوضع الإصبع على الجرح”.

وختم قاطيشا “لم نصوت للحريري لأننا نؤمن أن الثلاثي الحاكم لا يريده أن ينجح في مهامه، وكنا نرى مسبقا أنهم “سيذوقونه زوم الزيتون” وهذا ما يحصل اليوم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى