الأمور “مش ظابطة”…

الأمور “مش ظابطة”…
الأمور “مش ظابطة”…

ينتظر المعنيون بالتأليف الحكومي عودة الرئيس المكلف من دولة الامارات العربية المتحدة، التي كانت محطته الثانية بعد ، حيث ستُعاود اللقاءات والمشاورات للشروع في اعداد الحكومة الجديدة، على قاعدة ان تكون من 18 وزيراً، ولا يكون هناك ثلث معطل لأحد، مع مراعاة ان تكون من الاختصاصيين غير الحزبيين.

وأفادت مصادر متابعة لملف تشكيل الحكومة عن كثب لـ”الجمهورية”، بأنّ اسبوعاً اضافياً مرّ على الفراغ الحكومي والامور “مش ظابطة”. لكنها أبقت في المقابل على نافذة أمل يمكن ان تُفتح الاسبوع المقبل، بعد حصد نتائج التحركات الخارجية التي تجري بعيداً من الاعلام، ولو بوتيرة بطيئة، خصوصاً انّ الجانب القطري دخل على خط الوساطة الى جانب الفرنسي، الامر الذي يرفع منسوب الدفع الخارجي، ويُحسب الى جانبه الدور السعودي.

فالسعودية حالياً على أعلى درجات التنسيق مع الفاتيكان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى