أحمد الحريري: إرفعوا يد باسيل عن الجمهورية!

أحمد الحريري: إرفعوا يد باسيل عن الجمهورية!
أحمد الحريري: إرفعوا يد باسيل عن الجمهورية!

طالب الأمين العام لـ””، ، “رئيس الجمهورية بفك أسر الحكومة اليوم قبل الغد لمواجهة الإنهيار”، مؤكداً أن “بيان الرئيس المكلف بالأمس كان واضحا بأن قواعد التأليف واضحة ومسودة الحكومة جاهزة منذ شهرين عند عون تنتظر التوقيع”.

وأيد “كلام رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي بتوصيفه الواقعي لجبران باسيل كحالة عبثية يعاني منها البلد”.

ولفت في حديث لـ”الجديد”، إلى أن “المطلوب اليوم رفع يد عن رئاسة الجمهورية”، متسائلاً تعليقاً على كلامه “”خذوا الرئاسة واعطونا إصلاح”: ما هذا التكبر؟! هل يضع الرئاسة في جيبه ليتنازل عنها كملك خاص، أو ليقايض عليها؟!”.

وكشف أحمد الحريري عن “أن الرئيس المكلف سعد الحريري رشح لوزارة الداخلية قاضياً مستقلاً،  في مقابل ترشيح رئيس الجمهورية ميشال عون لاسماء عمداء سابقين مقربين منه او حزبيين تابعين لجبران لباسيل”، مؤكداً “أن الرئيس الحريري لو كان ينتظر أحداً، كما يدعون، ما كان ليقدم تشكيلته الحكومية منذ شهرين وينتظر التوقيع عليها”.

كما أشار إلى أن “كلام فريق رئيس الجمهورية عن انقلاب على العهد وهم ومحاولة للعب دور الضحية”، قال رداً على سؤال عن الدعوة لاستقالة رئيس الجمهورية :”هل من عاقل يتوقع أن يستقيل من انتظر ٣٠ عاماً ليكون رئيساً للجمهورية؟”، معتبراً أن ” على “” أن لا يتلطى خلف تعطيل باسيل، وأن لا يناور لاطالة الفراغ الحكومي في انتظار التفاوض الإيراني – الاميركي”.

وأكد “أن لا وجود للثلث المعطل في الدستور وهو أكبر كذبة ولا وجود له في “محاضر الطائف” كما أكد الوزير السابق ادمون رزق، وهو شخصية مسيحية لا غبار على وطنيتها ومسيحيتها”.

وشدد على أن “الرئيس الحريري قدم تضحيات سياسية لتسهيل امور البلد وتسهيل عمل الحكومة ولم يتنازل عن صلاحيات دستورية والفارق كبير بين تقديم تضحيات والتنازل عن الصلاحيات. قدم تضحيات ليقول أننا يجب ان نخرج من معتقل التعطيل، ولكن ماذا يمكننا ان نفعل مع جماعة يعتبرون ان كل وجودهم السياسي قائم على الاشتباك مع الشريك الاخر؟ هل هناك طرف سياسي اساسي بالبلد متفق مع عون وباسيل؟ من بكركي للقوات للكتائب للوزير سليمان فرنجية للنائب ميشال معوض للمطران الياس عودة، حتى نائب رئيس مجلس النواب اختلف معهم وقطاعات اقتصادية وعلى رأسها شخصيات مسيحية مختلفة معهم، عندهم فقط حزب الله الذي يقف معهم تحت ضغط الحاجة لغطاء مسيحي، ناهيك عن مع بري وجنبلاط، ومع العرب والعالم كله”.

واعتبر أن “مواقف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي جاءت كرد فعل على من يأخذ رهينة للمصالح الإيرانية”، مستنكرا “الهجوم على دعوته للحوار تحت سقف “” وحياد لبنان”.

ورأى “أن فريق العهد حول التدقيق الجنائي الى قميص عثمان ويريد اصدار احكام “غب الطلب” قبل إجرائه، وفق لوائح معدة سلفاً”، وقال : “من لم يخف من كيدية السوريين ونكدهم قبل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري سيخاف من عون وجماعته؟ لا شيء نخفيه نحن، من لديه شيء ضدنا فليذهب الى القضاء مباشرة”.

وأوضح أن “العلاقة مع جنبلاط ممتازة ونتفهم وجهة نظره كما يتفهم هو موقف الرئيس الحريري الذي أكده في بيانه بالأمس”، مضيفا أن ” الخطوط ليست مقطوعة مع معراب، لكن وجهات النظر متباينة في موضوع الحكومة والاستقالة من مجلس النواب”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى