القائم بالاعمال البريطاني: أصدقاء لبنان مستعدون للمساعدة

القائم بالاعمال البريطاني: أصدقاء لبنان مستعدون للمساعدة
القائم بالاعمال البريطاني: أصدقاء لبنان مستعدون للمساعدة

زار القائم بالأعمال في السفارة البريطانية ببيروت الدكتور مارتن لنغدن، مساء اليوم، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بحسب بيان وزعته السفارة البريطانية.

ولفت لنغدن الى أنه “ممتن للبطريرك الراعي لاستقبالي هذا المساء، فهو أول لقاء لي معه منذ وصولي إلى في كانون الثاني. لقد أجرينا مناقشات صريحة حول الوضع الحالي المؤلم، وتشاركنا قلقنا العميق لمعاناة الشعب اللبناني. وشكرت للبطريرك جهوده في دوره القيادي والداعم في هذه الأوقات الصعبة. كما أكدت دعم المملكة المتحدة الثابت للبنان خلال واحدة من أصعب فترات تاريخه، والتزامنا حياده وسياسته في ”.

وأضاف: “مهما كان الوضع الحالي قاتما، أرى في لبنان إمكانات هائلة، فلبنان يمكن أن يكون مزدهرا ومستقرا وآمنا، وهو بلد قادر على أن يكون سيدا وقويا ومستقلا، بلد يمكن أن تكون له حكومة تكون خاضعة للمساءلة، حكومة شفافة تستحق ثقة كل اللبنانيين. وللأسف، هذا ليس لسان حال اليوم.

وتساءل “إلى أي مدى يجب أن يسقط لبنان قبل أن تتحمل قياداته المسؤولية؟ ما هو مقدار الألم الذي يجب أن يتحمله الناس في كل أنحاء البلاد قبل أن يتوقف التسييس وتبدأ الإجراءات العملية لتحسين الأمور؟ ومتى يتوقف أصحاب النفوذ عن الانزلاق في الكارثة الاقتصادية والإنسانية، ويظهرون بدلا من ذلك التصميم والوطنية المطلوبة لتشكيل حكومة إصلاحية قادرة على وقف الانحدار المتهور للبلاد؟”.

واشار القائم بالأعمال في السفارة البريطانية الى أنّ “التغيير الإيجابي لن يكون أمرا سهلا، أصدقاء لبنان الدوليون على استعداد، كما هي الحال دائما، للمساعدة. والطريق نحو مستقبل أفضل موجود، غير أنه لا يمكننا أن نصبو إلى هذا المستقبل أكثر منكم. فعلى قيادة التغيير أن تنطلق من الداخل. وآمل أن يتمكن كل من يحملون مصلحة لبنان في صميمهم، أن يعملوا معا على إنجاز هذه المهمة الصعبة، لكن يجب أن يحدث هذا قريبا، فالوقت، مثل صبر الشعب اللبناني الذي طالت معاناته، بات ينفد بسرعة”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى