محفوض: “اللي مع بكركي مع لبنان واللي ضدها ضد البلد”

محفوض: “اللي مع بكركي مع لبنان واللي ضدها ضد البلد”
محفوض: “اللي مع بكركي مع لبنان واللي ضدها ضد البلد”

شدد رئيس “حركة التغيير” إيلي محفوض على أنّ “ حوّل إلى منصّة إيرانيّة بشكل يناقض تعاليم الإمام موسى الصدر والإمام محمد مهدي شمس الدين والعلامة محمد حسين فضل الله”.

وأعلن، في مؤتمر صحافي، أنّه “سيرفع القضية اللبنانية إلى المجتمع الدوليّ عبر ملف يتضمّن الأخطار التي يشكّلها حزب الله وسيصل هذا الملف إلى كبرى الدول والمرجعيات في العالم وسنسلّمها أولاّ إلى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي”، قائلاً: “الملف الذي سنرفعه إلى عواصم القرار ومنها واشنطن سيكون السند لمشروع البطريرك مار بشارة بطرس الراعي”.

وتابع: “حزب الله تكفّل بعرقلة الحلول كافّةً عند كل توقيع تماماً كما فعل بـ”إعلان بعبدا” وهو يحاول اليوم “ثورنة” لبنان بعدما سلب الدولة دورها وحصره بالميليشيا”، لافتاً إلى أنّ “الدولة صامتة مقابل حزب الله الذي يسعى للإتيان برئيس جمهورية يغطّي سلاحه كإميل لحود وميشال عون وهذه الميليشيا استدرجت الحروب إلى لبنان واستجرّت الإرهابيين ثمّ هرّبتهم إلى ”.

وأردف: “دول عدّة أصبحت تصنّف هذا “الحزب” كمنظّمة إرهابية وثقافة هذه الميليشيا تهدّد اليوم المجتمع اللبناني والعلاقة مع العرب والغرب بعدما خطفت لبنان وأبعده عن أصدقائه الدوليين”، مضيفاً: “حزب الله اعتمد نهج “غسل الأدمغة” لكنه فشل في فرض المشروع الإيراني على اللبنانيين وهو متورّط بعمليات إرهابية خارج لبنان”.

وتوجّه محفوض إلى اللبنانيين قائلاً: “عليكم الإختيار الآن، إمّا لبنان أو كندهار” وحذار نهج الإلغاء والثورة الحقيقية هي التي أطلقها البطريرك الماروني والثوار الحقيقيون هم الذين يقفون إلى جانب بكركي والمعادلة اليوم “اللي مع بكركي مع لبنان واللي ضدها ضد لبنان”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى