أبي رميا: النواب “الاوادم” يدفعون ثمن النكد السياسي

أبي رميا: النواب “الاوادم” يدفعون ثمن النكد السياسي
أبي رميا: النواب “الاوادم” يدفعون ثمن النكد السياسي

دعا النائب سيمون ابي رميا الرئيس المكلف الى الصعود الى بعبدا وعدم الخروج من هناك قبل تأليف الحكومة، لافتا الى أنه لا يمكن انقاذ من دون تشكيل حكومة.

واعتبر ابي رميا في حديث للـ”” أننا في بلد ينهار اقتصاديا واجتماعيا، مشيرا الى أن الاولوية اليوم هي لتشكيل حكومة تتمتع بالمصداقية، تضع خطة، وتنجز الاصلاحات لنبدأ بالخروج من الازمة.

واشار الى أنّ النواب “الاوادم” اليوم يدفعون ثمن النكايات والنكد السياسي الحاصل اليوم. وأكد ان العهد لا يعني السلطة. ورأى أن السلطة في لبنان نظام عقيم نتيجة المحاصصة الطائفية القائمة.

وأضاف ابي رميا: “بالنسبة لنا، 14 آذار بدأ في الـ89 عندما اعلن العماد ، الحرب على الوجود السوري في لبنان”، لافتًا الى أنّ ّ كان في عزّ وجود الاحتلال السوري، رأس الحربة في النضال ضدّه.

وقال إنّ استشهاد الرئيس رفيق الحريري سرّع الانسحاب السوري من لبنان بعد سنوات من النضال، وتزايد النقمة الشعبية على وجوده.

وشدد أبي رميا على أن التيار هو اساس 14 آذار: “نحن من المؤسسين للحالة السيادية التي اجتمعت حولها القوى في 14 آذار الـ2005”.

وحول ملف الكهرباء، اعترف: “ان هناك فشلا في الوصول الى تأمين كهرباء 24/24 وهناك خطة لم تطبق والـ40 مليار مرتبطة بسياسة من التسعينات قامت على تغطية فرق سعر كلفة كيلواط الكهرباء بالاضافة الى مافيا المولدات”، معتبرًا أنّ المافيا موجودة في كل القطاعات وهي المنتصرة.

كما رأى ابي رميا على أنه لا يمكن تحميل التيار الوطني الحر وحده نتيجة الفشل في ملف الكهرباء، موضحا أن “نظامنا يقوم على الائتمار بمجلس ادارة يتكون من 7 زعامات في هذا البلد ولكلّ من هذه الزعامات حقّ الفيتو والجميع يتحمّل المسؤولية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى