ملف تشكيل الحكومة قفز إلى واجهة الإهتمامات من جديد

ملف تشكيل الحكومة قفز إلى واجهة الإهتمامات من جديد
ملف تشكيل الحكومة قفز إلى واجهة الإهتمامات من جديد

كشفت مصادر سياسية أن ملف تشكيل الحكومة قفز إلى واجهة الاهتمامات من جديد، وكان محور اتصالات ‏بعيدة عن الضوضاء الاعلامية، بين الاطراف المعنيين، لاسيما بعد تسارع الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي ‏المتواصل، إذ تم تبادل طروحات وأفكار معينة للخروج من مأزق تشكيل الحكومة.

وأشارت المصادر إلى أن الرئيس انطلاقا ‏من المبادرة التي اعلنها سابقا، بادر إلى اجراء سلسلة اتصالات شملت الرئيس المكلف وحزب الله ‏وغيرهم، تناولت، سبل الخروج من أزمة التشكيل، كما شملت الاتصالات على هامش جلسة مجلس ‏النواب الاسبوع الماضي، لتذليل الخلافات القائمة وتسربع الخطى لتشكيل الحكومة الجديدة.

ولفتت إلى أن ‏هناك تفاهما بين الرئيس بري والحزب على أنه لا يمكن الاستمرار بتأخير تشكيل الحكومة، لاسيما وأن الوضع ‏يتدهور بسرعة ولم يعد بالإمكان ترك الأمور على غاربها وكأن شيئا لم يحصل او لجم حركة الشارع التي باتت تنذر ‏بتداعيات لايمكن التكهن بنتائجها.

وترددت معلومات، نقلا عن المصادر المذكورة، بأن الحزب تواصل الخميس ‏الماضي مع رئيس التيار الوطني الحر النائب وأبلغه بضرورة الاسراع بتجاوز الخلافات القائمة لتشكيل ‏الحكومة استنادا لمبادرة بري، على ان تكون الحكومة الجديدة من 18 وزيرا، لا يكون فيها الثلث المعطل لأي طرف ‏كان على ان تكون حصة رئيس الجمهورية خمسة وزراء اضافة الى وزير الطاشناق ويتم حل مشكلة الداخلية والعدلية ‏بالتفاهم بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف وبمسعى من بري شخصيا، ان كان من خلال تسمية رئيس الجمهورية ‏لشخصية موثوقة للداخلية، يوافق عليه الحريري والعدلية شخصية يسميها الرئيس المكلف ويوافق عليها عون او اي ‏صيغة مقبولة تنهي هذه المشكلة بالتفاهم. وكشفت المصادر ان الحزب ابلغ باسيل انه لم يعد بالامكان ضبط حركة ‏الشارع الذي يتفلت بسرعة قياسية،وذاكرا التظاهرات التي تحصل بالجنوب والبقاع والشمال وبيروت‎.‎

وكشفت المصادر أن باسيل تململ مما تبلغة من الحزب، وحاول الايحاء بأن هذا الموقف الجديد وكأنه بمثابة تخل ‏الحزب عنه لمصلحة الحريري، وكان الجواب النفي التام وبأن موجبات إنقاذ البلد تتطلب تسريع الخطى لإنجاز ‏التشكيلة الحكومية باقصر وقت ممكن، لاسيما وان الضغوطات الخارجية تتزايد وتربط تقديم المساعدات المالية ‏بتشكيل الحكومة الجديدة.

وتوقعت المصادر ان تتسارع وتيرة الاتصالات والمشاورات في الساعات المقبلة بين ‏المعنيين لإحداث ثغرة بعملية التشكيل، كون الضغط الشعبي الداخلي، يواكبه ضغط خارجي، ان كان بالمواقف المباشرة ‏كما صدر عن وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان او عبر البيان الذي اصدرت مجموعة الدعم الدولي للبنان ‏مؤخرا او في الالحاح الروسي الداعم لتسريع تشكيل الحكومة العتيدة، في حين تبقى العبرة بتنفيذ هذه الرغبات ‏والتوجهات من قبل رئيس الجمهورية وفريقه السياسي‎.‎

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى