“حلقة مفرغة”.. هل تقفل الأفران؟

“حلقة مفرغة”.. هل تقفل الأفران؟
“حلقة مفرغة”.. هل تقفل الأفران؟

اشار نائب رئيس اتحاد نقابات الأفران والمخابز المستقيل علي ابراهيم الى أنه “أمام التطورات المستجدة في الأسواق نتيجة التقلبات الحادة لسعر صرف الدولار الأميركي في ظل غياب رقابة فاعلة تضبط الأمور، وعدم مبالاة المسؤولين بما يحصل في الأسواق و تحميل القطاعات الإقتصادية مسؤولية التدهور الحاصل”، مؤكدا “أن الأفران ستستمر في تأمين الخبز للمواطنين في ظل تطورات خطيرة ليس قطاع الأفران مسؤولا عنها وليس هناك من سلطة تتحمل هذه المسؤولية”.

وناشد ابراهيم في بيان المواطنين “إرشادنا الى السبل الناجعة التي يمكننا اعتمادها للإستمرار في تأمين الرغيف للمواطن من دون تحميلنا خسائر مالية كبيرة في ظل التقلبات الحادة لأسعار الدولار التي باتت من دون سقف “وفالتة على غاربها” من دون حسيب أو رقيب”.

وأضاف “على المواطنين التنبه لهذا الواقع الصعب والخطير والذي ينذر بعواقب كبيرةعلى مختلف الصعد لعدم وجود من يتحمل المسؤولية لمعالجة هذا الواقع، لأننا اذا استمررنا على هذه الوتيرة لا بد في النهاية الا ان نصل الى التوقف القسري الى حين استقرار سعر صرف الدولار الاميركي الذي هو أساس البلاء الذي نمر فيه”.

وتمنى نائب رئيس اتحاد نقابات الأفران والمخابز المستقيل “ان تتم معالجة هذا الأمر ليس برفع الأسعار بل باستقرارها واستقرار اسعار المواد الأساسية الداخلة في صناعة الرغيف، لأننا بتنا اليوم في حلقة مفرغة لا نعرف من اين تبدأ معالجتها خصوصا وان سعر كيس النايلون بات اليوم يكلف /471 ليرة لبنانية”.

وطالب ابراهيم “الوسائل الاعلامية ان تتوخى الموضوعية في مقاربتها موضوع سعر الرغيف وكلفته في ظل الفلتان الحاصل في تقلبات سعر الدولار الاميركي الذي يؤثر على اسعار المواد الداخلة في صناعة الرغيف، علما ان هذه التقلبات انعكست على كل القطاعات الانتاجية ومنها صناعة الرغيف وهي خارجة عن ارادة اصحاب الافران”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى