عوارض “كورونا” ما بعد الشفاء أشدّ خطورة؟

عوارض “كورونا” ما بعد الشفاء أشدّ خطورة؟
عوارض “كورونا” ما بعد الشفاء أشدّ خطورة؟

لا يقتصر أثر الصحي على اعراض المرض في الفترة الحادة المعروفة ما ببن اليوم العاشر حتى الرابع عشر من الإصابة، فالأخطر قصور عضلة القلب، بعد التماثل للشفاء، والذي يتسبب بها “كورونا” ليس فقط للذين ظهرت عليهم الأعراض بل أيضاً لمن لم يعان من أي عوارض.

الباحث في مجال كوفيد، طبيب القلب والشرايين طلال حمّود أوضح في حديث لـ “المركزية” أن “الاختلاطات لإلتهابات “كورونا” على المَديَين المتوسط والبعيد خطيرة وتجعل من  مرضى القلب والشرايين وغيرهم ممن يعانون أمراضاً مزمنة أشخاصاً أكثرَ عُرضةً للإصابة بإلتهابات أكثر خطورة من الفيروس بذاته، كونهم أصلاً من المرضى الضعيفي المناعة بشكلٍ عام وضعيفي المُقاومة نسبياً تجاه أية مضاعفات رئوية أو قلبية أو كلوية حادّة، وذلك لأن حالتهم تكون في الأساس غير مُستقرّة وقابلة للتدهور، فإذا ما حدثت إلتهابات فيروسية مع أضرار رئوية حادّة أو أية أضرار أخرى، فإنّ ذلك قد يؤدّي إلى خلل في التوازن الدقيق اصلاً والموجود عندهم بين وظيفة العضو وحالته المرضية.

واضاف “هذه الإصابات قد تأتي على شكل إصابات قلبية او شريانية خطيرة مثل الذبحات القلبية (إحتشاء عضلة القلب) بكلّ اشكالها او بشكل إلتهابات خطيرة وحرجة جداً في عضلة القلب Acute Myocarditis قد تؤدّي الى ظهور قصور شديد في عمل عضلة القلب او الى حالة صدمة قلبية او الى إضطرابات خطيرة ومُميتة احياناً في ضربات القلب.. او اخيراً على شكل جلطات وريدية او رئوية حادّة وخطيرة وغيرها من الأعراض القلبية والشريانية”.

وأشار  حمّود الى ان “التقرير المُشترك لبعثة مُنظمّة الصحّة العالمية والسلطات الصينية يُظهر أن “الفترة المُتوسّطة الحادّة” التي تحصل فيها الأعراض من تاريخ بِدئها حتى تاريخ الشفاء هي نحو أسبوعين في الحالات الخفيفة من إلتهابات كورونا.. وبين ثلاثة إلى ستة أسابيع في الحالات الحرجة والتي تتطلّب الدخول إلى المستشفيات وأقسام العناية المُركّزة. ويشير تقرير نشرته وزارة الصحة العامة في إقليم  اونتاريو في كندا بتاريخ ١٠ تموز ٢٠٢٠ إلى شبه “إجماع علمي عالمي” على أن أية أعراض أو إختلاطات تظهر بعد مرور ستة أسابيع على الشفاء أو تستمرّ أكثر من ستة أسابيع من بداية ظهور الأعراض تدخل ضُمن الإختلاطات والأعراض المُتوسّطة والطويلة الأمد التي نحن بصدد الكلام عنها”.

وتابع “أكّدت دراسة ألمانية أخرى أنّ ٥٠ في المئة من المرضى الذين تابعهم ذلك الفريق أُصيبوا بهذه الأعراض وأنّ نصف المرضى المّتابعين في الدراسة بقيت عندهم مشاكل في حاستي الشم والذوق بعد مرور سبعة أسابيع على بداية ظهور الأعراض. كذلك، أظهرت بعض الدراسات التشريحية التي أُجريت على بعض الأشخاص الذين توفّوا نتيجة مرض كورونا وجود أضرار فادحة في الحويصلات الرئوية. ممّا أكّد اعتقاد الكثير من الخبراء أن إلتهابات كورونا قد تؤدّي إلى حصول “تليّف رئوي مزمن” رغم ندرة المعطيات والدراسات العلمية في هذا المجال. إلاّ أن الكثير من المُعطيات الأوّلية تؤكد ذلك. فقد أظهرت دراسة بواسطة التصوير المقطعي المحوري على ١٦٥ مريضاً أنّ ٢٢ في المئة من المرضى بقيت عندهم آثار الإلتهابات الرئوية بعد مرور ٣٠ يوماً أو أكثر على بداية الأعراض. وتُشير دراسات أخرى قديمة كانت أجريت على الفيروسين المماثلين السابقين أنّ الأضرار الرئوية المُزمنة تتسبّب بحصول خلل في عمليات تبادُل ونقل الغازات عبر الحويصلات الرئوية، وهذا ما أظهره فحص إمتصاص أو إنتقال أول أوكسيد الكربون عبر هذه الحويصلات الذي يؤشر إلى وجود تليّف في جدار هذه الحويصلات وهذا ما يمنع عمليات إنتقال الغازات المذكورة”.

وفسّر حمّود ان  “تقارير عدة أكّدت إمكانية حصول ذبحات قلبية حادة أو إلتهابات خطيرة جداً في عضلة القلب Myocarditis، مع إمكانية حصول إضّطرابات خطيرة في ضربات القلب أو حالات قصور حادّ في عمل القلب مع إمكانية حصول إحتقان رئوي أو حالة صدمة قلبية، جلطات في الأوردة مع إمكانية حصول جلطات رئوية خطيرة جداً حدثت وتحدث خاصة عند الشباب او عند الكبار أيضاً.

وكلّ هذه الإصابات واردة في المراحل الحادّة التي تظهر في الأيام الأولى من الإصابة بإلتهابات فيروس كورونا. ولذلك قد تبقى بعض هذه الإصابات صامتة بعد فترة التعافي من المرحلة الحادّة وقد تظهر اعراضها بشكلٍ مُفاجئ في ما بعد مع مرور الوقت وحتى بعد مرور اسابيع واشهر على الشفاء وهو ما يُشكّل عامل الخطورة الأساسي لهذا الفيروس لأن بعض الخبراء يعتقدون حالياً انّ حالة الإلتهابات الحادّة التي نراها في جدار الشرايين قد تستمرّ مع الوقت وقد تلعب دور “قنابل موقوتة” لا يستطيع أحد التكهن متى وكيف ستخرج اعراضها للعلن وما هي العوامل التي تُحرّكها وتؤدّي إلى إعادة ظهورها وتسبّب إختلاطات قلبية وشريانية خطيرة قد تؤدّي الى الوفاة احياناً، وهذا ما تُؤكّده العديد من التقارير الصادرة حتى تاريخنا هذا.

ونُشر مُؤخّراً تقرير أظهر حصول ذلك عند شاب عمره ٣١ سنة تعرّض لهذا العارض الخطير (إلتهابات خطيرة في عضلة القلب)، وذلك بعد ثلاثة أسابيع على الشفاء الكامل من أعراض كورونا الحادّة. ونعرف أيضاً في المُقابل أن “مُتلازمة الإلتهابات الحادة المُنتشرة” ممكن أن تُصيب الأطفال الذين تعرّضوا لفيروس كورونا وهذه المُتلازمة قد تظهر بعد أسابيع من الإصابة. وأظهرت دراسة أميركية على ١٨٦ شخصاً تعرّضوا للمُتلازمة المذكورة في ٢٦ ولاية أميركية أن الأخيرة تظهر خلال ٢٥ يوما من بدء ظهور أعراض المرض وأنّ مُعظم هؤلاء المرضى كانوا تعرّضوا لأشكال حرجة وخطيرة من الإلتهابات الفيروسية بحيث أن ٢٠ في المئة منهم إحتاجوا إلى تنفُّس إصطناعي. وأظهرت هذه الدراسة أن ٨ في المئة منهم حدثت عندهم تنفُّخات أو جيوب في أحد الشرايين التاجيّة للقلب. وتوفّي ثلاثة منهم وكان متوسط عمر الأطفال في هذه الدراسة بين 3 و8 سنوات. وفي دراسة أميركية أخرى أجريت في ولاية تمّ خلالها مُتابعة ٩٩ مريضا أصابتهم هذه المُتلازمة تبين أن ٢٤ في المئة من المرضى شكوا من أعراض تُشبه الأعراض التي نشاهدها مع فيروس كورونا وأن ٨٠ في المئة من المرضى الذين ظهرت عندهم هذه المُتلازمة أُدخلوا إلى أقسام العناية الفائقة وإحتاج  ١٠ بالمئة منهم إلى التنفُّس الإصطناعي. إلى ذلك، تُظهر بعض الدراسات أن كثافة وحركة الحيوانات المنويّة عند الرجال تبقى مُنخفضة كثيراً حتى بعد مرور ثلاثة أشهر بعد الإصابة بأعراض هذا المرض وهذا ما قد يتسبّب بإختلاطات على المدى البعيد ولو اننا لا نملك حتى اليوم دراسات ومُعطيات كثيرة حول الملف”.

واعتبر حمّود ان “المرضى الذين أُدخلوا إلى العناية الفائقة وإحتاجوا إلى التنفُّس الإصطناعي يخرجون من المستشفيات مُتعبين جداً وعندهم حالات ضمور أو إلتهابات في العضل أو في الأعصاب. ويُصابون أحياناً كثيرة بنوبات من الهذيان والضياع والتوتّر الحادّ.

وبينت إحدى الدراسات أن ٧٠ في المئة من المرضى الذين دخلوا إلى العناية الفائقة عانوا من حالة ضياع وأن ٦٩ في المئة منهم كانوا في حالة توتّر شديد في ما بعد.

وأظهرت دراسة أخرى أن ٢١ في المئة من المرضى الذين تمّت مُتابعتهم بعد خروجهم من العناية الفائقة كانت لديهم مشاكل مُتنوّعة وعلى درجات مُختلفة في حالة الوعي والتركيز الذهني. وأنّ مُتابعة البعض منهم خلال فترات الراحة والعُطل في ما بعد أظهرت أنّ العديد منهم كان لديه مشاكل في إتخاذ القرارات وتنفيذها، ممّا يؤشّر إلى حالة ضياع ذهني وتخبّط في القرارات. وهذا ما يؤشّر إلى بعض الخلل في وظائف الدماغ. أيضاً، أشارت دراسات أميركية أخرى إلى أنّ المرضى الذين تمّ وضعهم على آلات التنفُّس الإصطناعي مع “تنويمهم على بطونهم”، وهي طريقة أُعتُمدت كثيراً في مُعظم مراكز العلاج في العناية الفائقة، شكوا من إلتهابات عضليّة موضعيّة في مكان ما أو في عدّة أماكن. ممّا يؤشّر ايضاً إلى أن حالة الالتهابات العامّة التي تُصيب الجسم بالإضافة إلى إزدياد قابلية الدمّ على التخثّر والتجلّط وكلاهما مُتلازمان لإلتهابات كورونا يتسبّبان بأعراض خطيرة غير مُتوقّعة. وأظهرت دراسة إيطالية أخرى أن المرضى الذين تعرّضوا لأشكال خطيرة من كورونا والذين تمّت مُعالجتهم في العناية الفائقة ظهرت عندهم أعراض مُتعدّدة أخرى مثل المشاكل في البلع مع ألم في البلعوم ومشاكل في المشي مع عدم توازن وإختلال ووهن وحالات ضمور عضلي وآلام في الرقبة وفي الكتفين (لأنهم بقيوا لفترات طويلة مُخدّرين في حالة نوم على بطونهم مع تنفُّس إصطناعي)، إلتهابات عضليّة، مشاكل نَفسيّة مُختلفه مثل القلق والتوتّر والاكتئاب ومشاكل في إنتظام النوم وآلام في المفاصل مع محدوديّة في الحركة نتيجة لذلك. إضافةً إلى ذلك، أشار المُشرفون على هذه الدراسة إلى أن المرضى إحتاجوا إلى علاج فيزيائي Kinesitherapy لإعادة تمرينهم  وتقوية عمل الرئتين بعد أن أصابهما عامل التليُّف الرئوي المُزمن.

وخلص إلى ضرورة مراقبة وظيفة القلب عند المرضى الذين تلقّوا العلاج بواسطة الهيدروكسي كلوروكين مع المُضادّ الحيوي Azithromycin او غيرهما من المُضادّات الفيروسية لأن هذين العقارين (وغيرهما) يُمكن أن يتسبّبا بمشاكل خطيرة في كهرباء القلب عند بعض المرضى وخاصة مرضى القلب او من يشكون من نقص في البوتاسيوم في الجسم لأسباب مُختلفة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى