الخازن: ما يتخاصمون عليه لم يعد يهم المواطن

الخازن: ما يتخاصمون عليه لم يعد يهم المواطن
الخازن: ما يتخاصمون عليه لم يعد يهم المواطن

أشار عميد المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن إلى أنه “يستغرب هذه الرغبة لدى المسؤولين في إطالة أمد التعطيل، وهذه الخفة في إدارة شؤون البلاد وفي تدبير أحوال المواطنين والتعاطي غير الجدي مع نداءات الدول الصديقة وآخرها تلك المخاوف التي عبر عنها الفرنسيون والمجموعة الدولية التي تهتم بالشأن اللبناني. وكأن من يتحكمون بمصيرنا ويتولون قيادة بلادنا راغبون في استحضار الحرب عبر هذه الأزمات غير المسبوقة التي يولدونها”.

وشدد الخازن على “أن الزمن صعب، والأمن في خطر، والبلاد في مخاض، والمجتمع الدولي مذعور ومذهول وهو يندد ويحذر، بينما بعض المسؤولين عندنا يمعنون في الشعب تقسيما، وفي ثروات البلاد هدرا. وكل المطلوب منهم، أمام هذا التسونامي من الإفلاس والإنهيارات، أن يشكلوا حكومة تنقذ البلد من الغرق، وينكبوا على جذب الدعم، ويعيدوا للمواطن والمغترب الثقة بالدولة وبالقطاع المصرفي”.

ولفت إلى أن “ما يتخاصم عليه من في السلطة لم يعد يهم المواطن. فالناس لم تعد تعنيهم الشعارات، وقد عز عليهم هجرة أبنائهم، وقوت أطفالهم، وضياع مدخراتهم، وتدمير مصالحهم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى