“الحزب” يؤخّر انطلاق مبادرة بري

“الحزب” يؤخّر انطلاق مبادرة بري
“الحزب” يؤخّر انطلاق مبادرة بري

رأت مصادر متابعة للملف الحكومي، أنّ “الاتصالات من أجل تشكيل الحكومة تجاوزت عدد الوزراء والثلث المعطل، وتخطت ومعاييره المعرقلة للتشكيل، لتصطدم بموقف الذي يعمل رئيس مجلس النواب على معالجته بطول اناة”.

وفي معلومات هذه المصادر، أن المعارضة لتحالف التيار الوطني الحر مع حزب الله، الحاكم والمتعددة الطوائف والأحزاب والتيارات، والمتحلقة سياسيا حول البطريرك الراعي ومطالبه السيادية والتدويلية، تركت للرئيس بري معالجة عقدة “تمثيل” حزب الله في الحكومة العتيدة، عن بُعد، بعدما حلت اشكاليات التمثيل الدرزي الثنائي، والسني، وحتى المسيحي، على الرغم من شروط “غب الطلب” التي يطرحها ، والتي عرتها رسالة البطريرك الراعي من صدقيتها السياسية والوطنية، لتستقر المشكلة الحقيقية، عند حزب الله المؤخر عمليا لانطلاق مبادرة الرئيس بري.

وجوهر هذه المبادرة، أن تسمّي كل طائفة وزراءها من أهل الاختصاص وغير الحزبين، بما يتيح لبري، اقناع شريكه في الثنائية الشيعية، بتقبل اسمين من بين مجموعة اسماء يطرحها بري، من غير أعضاء الحزب او مناصريه ليمثلانه في الحكومة، حلا لعقدة التمثيل المباشر للحزب فيها، حيث بدا واضحا، انه فيما بري ينتظر جواب الحزب بالموافقة على هذه الصيغة لعقدة تمثيلية، فإن الحزب، ينتظر بدوره، الإشارة الإيرانية ليوافق، والا اعتبر الاسترسال في الصمت، بمثابة رفض!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى