صدور الجزء الأول من الأعمال الكتابية للبطريرك الراعي

صدور الجزء الأول من الأعمال الكتابية للبطريرك الراعي
صدور الجزء الأول من الأعمال الكتابية للبطريرك الراعي

صدر الجزء الأول من سلسلة الأعمال الكتابية الكاملة للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ويتضمن وقائع ومحاضر زياراته الراعوية خارج ، عامي 2011 و 2012، العامين الأولين من خدمته البطريركية.

والكتاب هو الأول من 6 كتب، 3 منها تتناول الزيارات الراعوية داخل لبنان و3 خارجه، وهذه الكتب تشكل جزءا من أوراق البطريرك الراعي، التي يجمعها مدير مكتب الاعلام في البطريركية المحامي وليد غياض، ويحققها تباعا الزميل جورج عرب، الذي أشار الى ان “الإصدارات ستتوالى لإنجاز هذه الأوراق، التي تحمل ارثا روحيا وثقافيا وراعويا غنيا يضاف الى تراث الكنيسة وتعليمها. يقع الكتاب الصادر أخيرا في 370 صفحة قياس 17 × 24 بتجليد فني فاخر عن مطابع جمعية الآباء المرسلين اللبنانيين الموارنة، بالتعاون مع رئيس تجمع موارنة من أجل لبنان المحامي بول يوسف كنعان.

ويشير الكتاب، الى انه “منذ توليه السدة البطريركية عام 2011، حقق البطريرك الراعي “فتحا” جديدا غير مألوف على مستوى الزيارات الرعائية داخل لبنان وخارجه، معطيا لهذه الزيارات أبعادا جديدة لكونها حققت، الى جانب غاياتها التقليدية المذكورة، مساحات لقاء وحوار له مع مختلف مكونات الشعب اللبناني. وشكلت، بالتالي، محطات من تاريخ لبنان الإجتماعي والسياسي، مسهمة في ترسيخ قواعد الوحدة الوطنية وعيش اللبنانيين الواحد. ووثقت أوراق هذه الزيارات، وتكمن أهميتها في محاضر اللقاءات والإجتماعات، وفي المذكرات المكتوبة، التي أعدها البطريرك الراعي وسلمها الى المسؤولين الرسميين وسواهم في البلدان التي زارها”.

وكما يبرز “الملفات التي قاربها البطريرك الراعي والخطاب الذي اعتمده، وأبرز الملفات الداخلية استكمال تطبيق تأسيسا لقيام مشروع الدولة، معالجة الثغرات الدستورية، التي ظهرت بالممارسة، التوازن الوطني، تداول السلطة عبر قوانين انتخابية عصرية تضمن صحة التمثيل، السياسات المالية والأزمات الإقتصادية. أما الملفات ذات الابعاد الخارجية فأبرزها: “تداعيات قيام دولة ، واحتدام الصراع العربي الإسرائيلي، وتنامي الأصوليات الدينية، والتوترات العسكرية، والأزمات الإقتصادية، وبروز الصراع الإيراني – السعودي، والوجود المسيحي المشرقي وسط هذه التداعيات، أخطار الحرب والإرهاب على المسيحيين والمسلمين. قضية الفلسطينيين الى لبنان، وضرورة تطبيق قرار حق عودتهم. قضية النازحين السوريين الى لبنان، وضرورة التزام المجتمع الدولي بتسهيل عودتهم الى بلادهم”.

أما حياد لبنان، الذي أطلقه البطريرك الراعي “مبادرة وطنية في صيف 2020، صيف المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير، فهو قديم “العهد” في ذهن البطريرك الراعي وتطلعاته لإنقاذ لبنان، وعبوره الى مئويته الثانية”.

وتظهر أوراق زيارته للولايات المتحدة الأميركية في تشرين الأول 2011، ان البطريرك الراعي قدم مذكرة الى هيئة تركزت على:

– حياد لبنان.

– الوجود المسيحي في الشرق.

– اللاجيئين الفلسطينيين والنازحين السوريين.

– حل القضية الفلسطينية تطبيقا لقرارات الأمم المتحدة.

أما أبرز زيارات البطريرك الراعي المنشورة موثقة في الكتاب فهي عام 2011: زيارة الكرسي الرسولي للشركة الكنسية، المشاركة في تطويب البابا يوحنا بولس الثاني، وزيارة الإرشاد الرسولي لسينودوس الشرق الأوسط، والمشاركة في مؤتمر المؤسسات المانحة لكنائس الشرق الأوسط، وزيارة والولايات المتحدة الأميركية والعراق، وفي عام 2012، زيارات قبرص والأردن ومصر (مرتين) وتركيا والمكسيك وكندا وأميركا وانطاكية والهند وهنغاريا، و3 زيارات للكرسي الرسولي.

وقدم الكتاب الجديد الى البطريرك الراعي في 25 الشهر الماضي، يوم عيد البشارة، في الذكرى السنوية العاشرة لتوليه خدمته البطريركية. وقدم، في المناسبة نفسها، الى لسفير البابوي والمطارنة الموارنة. وسيتوالى توزيعه على سائر المرجعيات الدينية والزمنية والمؤسسات الكنسية والدور الثقافية والمعاهد الطالبية والجامعات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى