باخرة “المواد الكيميائية” تغادر مرفأ بيروت

 باخرة “المواد الكيميائية” تغادر مرفأ بيروت
 باخرة “المواد الكيميائية” تغادر مرفأ بيروت

غادرت اليوم، الباخرة “اموينيتاس” ميناء محملة بـ59 حاوية من المواد الخطرة، وذلك بعد ان قامت شركة CombiLift الألمانية بتحميل آخر حاوية على متنها من مرفأ بيروت يوم الجمعة الماضي في 30 نيسان، وتستغرق رحلتها حوالى 10 أيام قبل أن تصل إلى Wilhelmshaven في ألمانيا، حيث ستتم معالجة تلك المواد.

وقد احتفل يوم الجمعة الماضي بإنتهاء المشروع واكتماله، بعد ستة أشهر من العمل الصعب لتطهير ميناء بيروت من المواد الخطرة، وذلك بدعم من السفارة الألمانية ومجلس الأعمال اللبناني الألماني (LGBC)، في حضور السفير الالماني في بيروت اندرياس كيندل، ورئيس المجلس الياس اسود وممثلين عن شركة CombiLift ومرفأ بيروت والاجهزة الامنية.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة CombiLift هايكو فيلديرهوف، خلال الاحتفال، “أن هذه الحاويات تحتوي على أكثر من 1000 طن من المواد الكيميائية وتشكل تهديدا حقيقيا للصحة والسلامة للأشخاص العاملين في المرفأ أو الذين يعيشون في المناطق المحيطة”.

بدوره، قال السفير الالماني: “هذه ليست سوى البداية، هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها عمل شيء في هذا المرفأ”، معربا عن تعاطفه مع “الشعب اللبناني ورغبته في مواصلة تقديم الدعم للبنان في المراحل المقبلة من إعادة إعمار المرفأ”، مؤكدا “اننا سنعمل بشكل وثيق مع المجتمع الدولي لنكون قادرين على التحرك بسرعة نحو الوعود المقدمة والإجراءات المتخذة”، مشيرا الى انه يتوق بشدة لمثل هذه المبادرات “لكي يزدهر رغم كل شيء”.

وأعلن مجلس الأعمال اللبناني الألماني، في بيان، انه “قرر وبدعم من ألمانيا، العمل على المزيد من المشاريع التي تبعث الأمل وتقدم إنجازات أكبر للشعب اللبناني في الوقت الذي يمر فيه لبنان في واحدة من أصعب الأزمات المتعددة الأوجه التي عرفها شعبه”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى