العقوبات تطارد “القرض الحسن” وتمويل “قتل المعارضين”

العقوبات تطارد “القرض الحسن” وتمويل “قتل المعارضين”
العقوبات تطارد “القرض الحسن” وتمويل “قتل المعارضين”

كتبت نداء الوطن:

تبدو إدارة جو بايدن سائرة على خطى سلفه دونالد في إحكام قبضة العقوبات الهادفة إلى تجفيف موارد تمويل “”، وقد أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية (OFAC) 7 أفراد على صلة بـ”حزب الله” ومؤسسة “” التي يستخدمها الحزب كغطاء لإدارة أنشطته المالية.

وإذ طاولت العقوبات الجديدة كلاً من أحمد محمد يزبك (المدير المالي للقرض الحسن)، عباس حسن غريب (مدير المعلوماتية)، وحيد محمود سبيتي، عزت يوسف عكر، مصطفى حبيب حرب، وحسن شحادة عثمان (شاركوا في إجراء معاملات مصرفية من خلال “حسابات ظل” نيابة عن حزب الله)، لفت الانتباه ما أعلنه البيان الصادر عن الخزانة الأميركية من أنّ إدراج إبراهيم علي ضاهر على قائمة العقوبات أتى لكونه يشغل منصب رئيس الوحدة المالية المركزية لـ”حزب الله” التي تشرف على الميزانية والإنفاق العام للحزب “بما في ذلك تمويل الجماعة لعملياتها الإرهابية وقتل معارضيها”.

وقالت أندريا غاكي مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية: “من أعلى مستويات الأجهزة المالية لـ”حزب الله” إلى الأفراد العاملين، يواصل الحزب إساءة استخدام القطاع المالي اللبناني واستنزاف الموارد المالية اللبنانية في وقت عصيب بالفعل، ومثل هذه الأعمال تظهر عدم اكتراث “حزب الله” بالاستقرار المالي والشفافية والمساءلة في ”، مشيرةً إلى أنّ “مؤسسة القرض الحسن تتنكر بصفة منظمة غير حكومية بموجب ترخيص ممنوح من وزارة الداخلية وتقدم خدمات مصرفية لدعم “حزب الله” بينما تتهرب من الترخيص المناسب والإشراف التنظيمي”.

وتزامناً، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أنّ “التهديد الذي يشكله “حزب الله” على وحلفائها ومصالحها في الشرق الأوسط والعالم، يدعو البلدان في جميع أنحاء العالم إلى اتخاذ خطوات لتقييد أنشطته وتعطيل شبكات التيسير (المالي) الخاصة به”، موضحاً أنّ “مؤسسة القرض الحسن تقوم بنقل الأموال بشكل غير قانوني من خلال حسابات وهمية، ما يعرّض المؤسسات المالية اللبنانية لمخاطر العقوبات”، واعتبر أنّ العقوبات الأخيرة “تعزز الإجراءات الأميركية ضد مموّلي “حزب الله” الذين قدموا الدعم أو الخدمات له”، متعهداً بأن “تستمر الولايات المتحدة في اتخاذ إجراءات لتعطيل عمليات حزب الله”.

وتزامناً، أعلن الإدعاء العام الأميركي في ولاية فرجينيا أمس “تجريم سيدة لبنانية تحمل الجنسية الأميركية تدعى “رشا فرحات”، بتهمة المشاركة في عمليات غسيل أموال لمصلحة “حزب الله” استمرت طيلة عشر سنوات، مشيراً إلى أنّ فرحات اعترفت بأنها “مذنبة في المشاركة بمؤامرة لغسيل الأموال كجزء من مخطط استمر لعقد من الزمن لمصلحة حزب الله”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى